ميليشيا الحوثي عن خطوة إعلان المجلس الرئاسي: تدفع نحو التصعيد وسنواصل "معركة التحرر الوطني"

قالت ميليشيا الحوثي يوم الخميس، إن تفويض الرئيس عبدربه منصور هادي صلاحياته لمجلس قيادة رئاسي خطوة "تدفع نحو التصعيد"، داعية "الشعب اليمني" إلى مواصلة ما وصفته بـ"معركة التحرر الوطني".

جاء ذلك في بيان نشره المتحدث باسم الميليشيا عبدالسلام صلاح فليته "محمد عبدالسلام" في صفحته على تويتر.

ووصف البيان الإجراءات بأنها من عمل "تحالف العدوان ولا علاقة لها باليمن ولا بمصالحة ولا تمت للسلام بأي صلة، مضيفاً أنها "تدفع نحو التصعيد من خلال إعادة تجميع ميليشيا متناثرة متصارعة في إطار واحد يخدم مصالح الخارج ودول العدوان" وفق قوله.

واعتبر البيان الإجراءات "لا شرعية لها، وهي صادرة من جهة غير شرعية ولا تملك أي صلاحية لا دستورية ولا قانونية ولا حتى شعبية وصدرت خارج اليمن شكلا ومضمونا"، وقال: "الشعب اليمني ليس معنيا بما يقرره الخارج في شؤونه الداخلية، واليمن ليس قاصرا حتى يهندس له الآخرون شكل دولته وحكومته ويقررون له حاضره ومستقبله".

وكرر البيان اشتراطات الميليشيا لأي عملية سلام في البلاد، وقال: "طريق السلام معروف لو كانوا جادين وهو وقف العدوان وفك الحصار وإخراج القوات الأجنبية ثم يأتي بعد ذلك الحديث عن الحوار السياسي في أجواء مناسبة وليس القفز على كل هذه القضايا بإعادة تدوير المرتزقة" حسب وصفه.

وفي تغريدة على تويتر قال متحدث الميليشيا إن ما وصفها بـ"الشرعية المزعومة" قد سقطت و"تم إنهاؤها والانقلاب عليها من قبل من ادعاها واختلقها راية لعدوانه، ولم يعد أمام المجتمع الدولي والأمم المتحدة أي مبرر للاستمرار في استخدامها ذريعة لقتل شعبنا وحصاره" حد قوله.