ماذا يريد بوتين؟ كل ما تحتاج معرفته عن دوافع الغزو الروسي لأوكرانيا وتداعياته

 بعد شهور من التعزيز العسكري وسياسة حافة الهاوية على حدودها مع أوكرانيا، غزت روسيا جارتها السوفيتية السابقة بهجوم متعدد الجوانب، مهددة بزعزعة استقرار أوروبا وجر الولايات المتحدة للصراع.


فشلت زوبعة الجهود الدبلوماسية لدرء الغزو الروسي في الأسابيع الأخيرة في نزع فتيل التوترات التي تصاعدت على مدى شهور.

 

كانت روسيا قد شددت قبضتها العسكرية على أوكرانيا منذ العام الماضي، حيث حشدت عشرات الآلاف من الجنود، وكذلك المعدات والمدفعية، على الحدود.


تسبب التصعيد في الصراع المستمر منذ سنوات بين روسيا وأوكرانيا في أكبر أزمة أمنية في أوروبا منذ الحرب الباردة. تثير الهجمات الروسية على عدة أجزاء من أوكرانيا شبح مواجهة خطيرة بين القوى الغربية وموسكو.

كيف وصلنا إلى هنا إذا؟ تتغير الصورة على الأرض بسرعة، ولكن إليك تفاصيل ما نعرفه:

ما هو الوضع على الحدود؟
تعرضت عدة مناطق في أنحاء أوكرانيا لهجوم، صباح الخميس، بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدء "عملية عسكرية خاصة" وحذر من إراقة الدماء ما لم تسلم القوات الأوكرانية أسلحتها.

جاءت هذه الخطوة بعد أشهر من التكهنات حول نوايا موسكو مع القوات التي حشدتها على الحدود الأوكرانية. حاصر أكثر من 150 ألف جندي روسي أوكرانيا من 3 جهات، وفقًا لتقديرات مسؤولي الاستخبارات الأمريكية والأوكرانية.

بدأت بعض هذه القوات بالتدفق عبر الحدود، وعبرت إلى أوكرانيا شمالا من بيلاروسيا وجنوبا من شبه جزيرة القرم، وفقًا لهيئة الحدود الحكومية الأوكرانية، ووقعت انفجارات في مدن عدة من بينها العاصمة كييف


جاء الهجوم المنسق بعد أيام من إعلان بوتين أن موسكو ستعترف رسميًا بدونيتسك ولوغانسك اللتين أعلنتا نفسيهما جمهوريتين مستقلتين في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، وأمر بنشر القوات الروسية هناك فيما كان يُعتقد على نطاق واسع أنه مقدمة لمواجهة عسكرية أوسع.

امتدت الأراضي التي اعترف بها بوتين إلى ما وراء المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا في أوكرانيا، مما عزز المخاوف بشأن زحف روسيا إلى أوكرانيا.

نفت روسيا مرارًا وتكرارًا أنها كانت تخطط لهجوم، لكن تصاعد القصف شرقي أوكرانيا زاد من المخاوف من أنه قد يؤجج العنف لتبرير صراع أوسع.

مع اشتداد الوضع على الحدود الأوكرانية، رفع حلف شمال الأطلسي (الناتو) استعداد قوة الرد السريع، بينما وضعت الدول الأعضاء قواتها على أهبة الاستعداد ونشرت الكتائب والطائرات والسفن في المنطقة. أمرت الولايات المتحدة بنشر 3 آلاف جندي إضافي في بولندا، وبذلك يصل العدد الإجمالي للتعزيزات التي تم إرسالها إلى أوروبا في الأسابيع الأخيرة إلى حوالي 5 آلاف.

وتقول الولايات المتحدة إنها لا تعتزم إرسال قوات إلى أوكرانيا التي ليست عضوا في الناتو. فيما ندد الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، الخميس، بالهجوم الروسي ووصفه بأنه "انتهاك خطير للقانون الدولي وتهديد خطير للأمن الأوروبي الأطلسي".

كشفت الولايات المتحدة النقاب عن "الدفعة الأولى" من العقوبات الجديدة ضد روسيا، بما في ذلك على مؤسستين ماليتين كبيرتين، والديون السيادية الروسية، والنخبة الروسية وأفراد أسرهم.

تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن العالم سوف "يحاسب روسيا" على الغزو، ومن المتوقع أن يفرض مجموعة من العقوبات الإضافية، التي كانت تهدف في السابق إلى ردع مثل هذا الهجوم.

حذر بايدن وزعماء أوروبيون سابقًا من أن روسيا ستعاني من عواقب وخيمة إذا مضى بوتين قدما في غزو أوسع. لكن هذا لم يمنع روسيا من الاستمرار في تعزيز مواقعها العسكرية.


في أواخر عام 2021 وأوائل عام 2022، كشفت صور الأقمار الصناعية عن عمليات نشر روسية جديدة للقوات والدبابات والمدفعية وغيرها من المعدات في مواقع متعددة، بما في ذلك بالقرب من شرق أوكرانيا وشبه جزيرة القرم وبيلاروسيا، حيث كانت قواتها تشارك في تدريبات مشتركة مع أقرب حليف دولي لموسكو.

على الرغم من تلقي التمويل والتدريب والمعدات من الولايات المتحدة ودول أخرى أعضاء في الناتو، يؤكد الخبراء أن الجيش الروسي، الذي تم تحديثه تحت قيادة بوتين، يتفوق بشدة على أوكرانيا. ويحذرون من أن الحرب الشاملة بين البلدين ستؤدي لموت عشرات الآلاف من المدنيين وخلق أزمة لاجئين تقدر بنحو5 ملايين لاجئين.

ما الذي مهد الطريق للصراع؟
كانت أوكرانيا حجر الزاوية في الاتحاد السوفيتي حتى صوتت بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال في استفتاء ديمقراطي عام 1991، وهو معلم تحول إلى ناقوس موت للقوة العظمى التي كانت تتهاوى.

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، توغل الناتو شرقًا، وانضمت إليه معظم دول أوروبا الشرقية التي كانت في المدار الشيوعي. في عام 2004، أضاف الناتو جمهوريات البلطيق السوفيتية السابقة إستونيا ولاتفيا وليتوانيا. بعد 4 سنوات، أعلن الحلف عن نيته عرض عضويته على أوكرانيا في يوم من الأيام في المستقبل البعيد، متجاوزًا الخط الأحمر بالنسبة لروسيا.

يرى بوتين أن توسع الناتو يمثل تهديدًا وجوديًا، واحتمال انضمام أوكرانيا إلى التحالف العسكري الغربي هو "عمل عدائي"، وهو رأي تذرع به في خطاب متلفز، الخميس، قائلاً إن تطلع أوكرانيا للانضمام إلى الحلف العسكري يمثل تهديدًا خطيرًا لروسيا.

في المقابلات والخطابات، شدد بوتين سابقًا على وجهة نظره بأن أوكرانيا جزء من روسيا ثقافيًا ولغويًا وسياسيًا. وبينما يشعر بعض السكان الناطقين بالروسية شرقي أوكرانيا بالشيء نفسه، فإن السكان القوميين الناطقين بالأوكرانية دعموا تاريخيًا اندماجًا أكبر مع أوروبا.

في أوائل عام 2014، أدت الاحتجاجات الشعبية في العاصمة كييف إلى إقصاء رئيس صديق لروسيا بعد أن رفض التوقيع على اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي. ردت روسيا بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية وإثارة تمرد انفصالي شرقي أوكرانيا، سيطر على جزء من منطقة دونباس. على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار في عام 2015، لم يشهد الجانبان سلامًا مستقرًا، ولم يتحرك خط التماس بالكاد منذ ذلك الحين. ووفقًا للحكومة الأوكرانية، لقي ما يقرب من 14 ألف شخص مصرعهم في الصراع، وهناك 1.5 مليون نازح داخليًا في أوكرانيا.

في السنوات الثماني التي تلت ذلك، اتُهمت موسكو بالانخراط في حرب مختلطة ضد أوكرانيا، باستخدام الهجمات الإلكترونية والضغط الاقتصادي والدعاية لإثارة الفتنة. وقد تصاعدت هذه التكتيكات في الأشهر الأخيرة، وفي أوائل فبراير، ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن بوتين كان يعد عملية كاذبة لخلق "ذريعة للغزو".

ماذا يريد بوتين؟
في مقال مطول كتبه في يوليو 2021، أشار بوتين إلى الروس والأوكرانيين على أنهم "شعب واحد"، وأشار إلى أن الغرب أفسد أوكرانيا وأخرجها من فلك روسيا من خلال "تغيير قسري للهوية".

ظهر هذا النوع من التحريف التاريخي بشكل كامل في خطاب بوتين الذي وجهه الإثنين الماضي وأعلن فيه عن قراره الاعتراف بدونيتسك ولوغانسك، بينما ألقى بظلال من الشك على سيادة أوكرانيا.

لكن الأوكرانيين، الذين سعوا في العقود الثلاثة الماضية إلى التحالف بشكل أوثق مع المؤسسات الغربية مثل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، رفضوا فكرة أنهم ليسوا أكثر بقليل من "دمية" الغرب.

في الواقع، قوبلت جهود بوتين لإعادة أوكرانيا إلى المدار الروسي برد فعل عكسي، حيث أظهرت العديد من استطلاعات الرأي الأخيرة أن غالبية الأوكرانيين يفضلون الآن عضوية حلف الناتو الذي تقوده الولايات المتحدة.

في ديسمبر، قدم بوتين للولايات المتحدة وحلف الناتو قائمة بالمطالب الأمنية. كان من أهمها ضمان عدم انضمام أوكرانيا إلى الناتو أبدًا وأن التحالف سيتراجع عن تواجده العسكري في شرق ووسط أوروبا.

وأشار بوتين إلى أنه غير مهتم بإجراء مفاوضات مطولة حول هذا الموضوع. وقال في مؤتمره الصحفي السنوي أواخر العام الماضي: "أنتم من يجب أن تقدموا لنا الضمانات، وعليكم أن تفعلوا ذلك على الفور، الآن". وأضاف: "هل ننشر صواريخ بالقرب من حدود الولايات المتحدة؟ لا، لا نفعل. إن الولايات المتحدة هي التي تأتي إلينا بصواريخها وهي واقفة بالفعل على أعتابنا".

اختتمت المحادثات رفيعة المستوى بين الغرب وروسيا في يناير دون أي تقدم. دفعت المواجهة قادة أوروبا إلى الانخراط في جولات من الدبلوماسية المكوكية، واستكشاف ما إذا كانت قناة التفاوض التي تم إنشاؤها بين فرنسا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا لحل النزاع في شرق أوكرانيا، المعروفة باسم محادثات صيغة نورماندي، يمكن أن توفر وسيلة تهدئة للأزمة الحالية.

في مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس في 16 فبراير، كرر بوتين المزاعم الكاذبة عن أن أوكرانيا تنفذ "إبادة جماعية" ضد الناطقين بالروسية في منطقة دونباس، ودعا إلى حل النزاع من خلال عملية مينسك للسلام، وكرر لغة خطابية استُخدمت كذريعة لضم القرم.

الاتفاقات المعروفة باسم مينسك 1 ومينسك 2، التي تم التوصل إليها في العاصمة البيلاروسية في محاولة لإنهاء الصراع شرقي أوكرانيا، لم يتم تنفيذها بالكامل، مع بقاء القضايا الرئيسية دون حل.

لطالما كانت موسكو وكييف على خلاف حول العناصر الرئيسية لاتفاق السلام، الذي تم توقيع الثاني منه في عام 2015 ويضع خطة لإعادة دمج الجمهوريتين الانفصاليتين في أوكرانيا. صرح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مؤخرًا أنه لا يعجبه نقطة واحدة من اتفاقيات مينسك، والتي تتطلب حوارًا حول الانتخابات المحلية في المناطق الانفصالية المدعومة من روسيا، وعلى الرغم من عدم وضوح تسلسلها، فإنها ستعيد أيضًا سيطرة الحكومة الأوكرانية على حدودها الشرقية. ويقول منتقدون إن الاتفاق قد يمنح موسكو نفوذا غير مبرر على السياسة الأوكرانية.

رد بوتين سابقًا بعبارات فظة بالقول إنه بصرف النظر عما إذا كان زيلينسكي يحب الخطة، يجب تنفيذها. وقال بوتين في مؤتمر صحفي إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: "سواء أعجبك ذلك أو لا يعجبك، فهذا واجبك يا جميل". فاز زيلينسكي، الممثل الكوميدي والنجم التلفزيوني السابق، في انتخابات 2019 بأغلبية ساحقة على وعوده بإنهاء الحرب في دونباس، لكن لم يتغير شيء يذكر. وردًا على سؤال حول لغة بوتين الصارخة وغير الدبلوماسية، أجاب زيلينسكي باللغة الروسية قائلًا: "نحن لسنا له".

ما هو موقف أوكرانيا؟
كان الرئيس زيلينسكي قد قلل في وقت سابق من خطر اندلاع حرب شاملة مع روسيا، مشيرًا إلى أن التهديد موجود منذ سنوات وأن أوكرانيا مستعدة للعدوان العسكري. لكن يوم الخميس، عندما شنت روسيا هجومًا على بلاده، ألقى زيلينسكي خطابًا مؤثرًا بشكل مباشر إلى الشعب الأوكراني، وأعلن الأحكام العرفية في البلاد.

قال زيلينسكي في مقطع فيديو عبر حسابه على فيسبوك: "بدأت روسيا هجومًا على أوكرانيا اليوم. بدأ بوتين الحرب ضد أوكرانيا، وضد العالم الديمقراطي بأسره. إنه يريد تدمير بلدي، بلدنا، وكل شيء نبنيه، وكل شيء نعيش من أجله".

في كييف، حيث واصل الأوكرانيون ممارسة أعمالهم اليومية بينما كانت القوات الروسية جالسة على حدودهم، كانت الشوارع خالية يوم الخميس.

في جميع أنحاء البلاد، كان السكان يستعدون للأسوأ، حيث قاموا بتعبئة مجموعات الإخلاء في حالات الطوارئ واتخاذ بعض الوقت من عطلات نهاية الأسبوع لتدريبهم كجنود احتياط.

تصر الحكومة الأوكرانية على أن موسكو لا تستطيع منع كييف من بناء علاقات أوثق مع الناتو، أو التدخل بطريقة أخرى في سياساتها الداخلية أو الخارجية. وقالت وزارة الخارجية في بيان لشبكة CNN: "لا يمكن لروسيا أن تمنع أوكرانيا من التقارب مع الناتو وليس لها الحق في أن يكون لها رأي في المناقشات ذات الصلة".

تفاقمت التوترات بين البلدين بسبب أزمة الطاقة الأوكرانية المتفاقمة التي تعتقد كييف أن موسكو أثارتها عن قصد. تعتبر أوكرانيا خط أنابيب "نورد ستريم 2" المثير للجدل، الذي يربط إمدادات الغاز الروسية مباشرة بألمانيا، تهديدًا لأمنها.

"نورد ستريم 2" هو أحد خطي أنابيب وضعتهما روسيا تحت الماء في بحر البلطيق، بالإضافة إلى شبكة خطوط الأنابيب الأرضية التقليدية التي تمر عبر أوروبا الشرقية، بما في ذلك أوكرانيا. تنظر كييف إلى خطوط الأنابيب عبر أوكرانيا كعنصر حماية ضد الغزو الروسي، لأن أي عمل عسكري يمكن أن يعطل التدفق الحيوي للغاز إلى أوروبا.

بعد طلبات من زيلينسكي والإدارة الأمريكية، قال المستشار الألماني أولاف شولتز، الثلاثاء، إنه سيوقف المصادقة على خط الأنابيب بعد قرار بوتين بإرسال قوات إلى أجزاء من شرقي أوكرانيا.

"نورد ستريم 2" هو مجرد واحد من عدد لا يحصى من التحديات التي تواجه حكومة زيلينسكي. الممثل السابق، الذي لعب دور الرئيس على التلفزيون الأوكراني، يواجه صعوبات شديدة في سياسات العالم الحقيقي منذ توليه منصبه في عام 2019.

تراجعت شعبية حكومته وسط العديد من التحديات السياسية المحلية، بما في ذلك الموجة الثالثة الأخيرة من إصابات فيروس كورونا والاقتصاد المتعثر.

يشعر العديد من الأوكرانيين بالاستياء من عدم وفاء الحكومة بالوعود التي أوصلتها إلى السلطة، بما في ذلك قمع الفساد في النظام القضائي في البلاد. لكن القلق الأكثر إلحاحًا هو فشل زيلينسكي حتى الآن في إحلال السلام في البلاد.