ميليشيا الحوثي تشن حمله اختطاف جديده تستهدف موظفين محليين يعملان في السفارة الأمريكية بصنعاء والخارجية الامريكية تلتزم الصمت

اختطفت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، موظفين يعملان في السفارة الأمريكية بصنعاء، وذلك بعد ثلاثة أشهر من اقتحام المبنى ونهب محتوياته، واختطاف العديد من الموظفين.

وقالت مصادر مطلعة إن عناصر حوثية اختطفت مساعد رئيس الملحقية الإعلامية بالسفارة الأمريكية، "عبدالرحمن الشرعبي"، عقب اقتحام منزله في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الميليشيا.

وأشارت المصادر الى أن اختطاف الإعلامي "الشرعبي" واقتحام منزله، جاء بعد أيام فقط من اعتقال زميله في الملحقية "نبيل سلطان".

وأواخر العام الماضي أقدمت مليشيات الحوثيين، على اختطاف عدد من الموظفين المحليين العاملين بسفارة واشنطن في صنعاء من منازلهم، قبل ان تقتحم في وقت لاحق مبنى السفارة، وتصادر معدات وأثاث مكتبية.

ووصفت الخارجية الأمريكية وقتها، حادثة الاقتحام بـ "إهانة للمجتمع الدولي بأسره".

وقالت الوزارة في بيان لها نهاية نوفمبر إن الإساءة الحوثية الغير مبررة لهؤلاء المواطنين اليمنيين تجاهل صارخ للأعراف الدبلوماسية، وإهانة للمجتمع الدولي بأسره.

ومنتصف شهر يناير الماضي دعت الولايات المتحدة، ميليشيا الحوثي، الى وقف تهديدات موظفيها وموظفو الأمم المتحدة المعتقلين لديها منذُ مطلع شهر نوفمبر الماضي، وإخلاء مجمع سفارتها في صنعاء وإعادة الممتلكات الأمريكية المصادرة.