رسالة للمجلس الرئاسي
وزارة الاعلام ومؤسسات الاعلام الرسمية بحاجة لثورة تغيير في المناصب وتغيير الشخصيات التي حولت المؤسسات الى ملك خاص وبقرة حلوب لاستغلالها لصالحهم الشخصي وصالح ابناءهم، فمؤسسات الاعلام الرسمية يفترض ان تكون سيادية لكنها للاسف تحولت لمؤسسات شخصية لاشخاص يديرونها ويستلمون مكافاءة مالية لحسابهم الشخصي وخارج اطار العمل الرقابي.. وزير اعلام لديه طاقم يكتب له تصريحات يومية ينشرها منتصف الليل ولاجل ذلك سجلهم جميعا مشاركين في مشاورات الرياض رغم ان فيهم من لا يقدر على كتابة تغريدة واحدة او خبر واحد ، وكلاء وزارة تحولوا لسكرتارية للوزير وبعضهم لا يعرف انه وكيل اصلا وبودي جارد للوزير ، مدراء عموم بالوزارة ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون بلا عمل يستلمون رواتب بالدولار ويعيشون مغتربين في تركيا والقاهرة منذ سنوات … مديرة مكتب الوزير تعيش في الاردن وتعمل في منظمات الامم المتحدة منذ اكثر من خمس سنوات مؤسسات اعلام لا تخضع لرقابة مالية وليس لديها خطة عمل سنوية ولا سياسة اعلامية ، تعمل باليومية وتنتقل من حي الى حي في الرياض وبعضها لا مقر له ك،