الكرة في ملعب الحوثيين.. ما سيقدمونه من تنازلات لأجل السلام؟!

منذ مشاورات موفمبيك، التي أعقبت احتجاز الرئيس هادي من قبل الحوثيين عام 2014، والحوثيون يعملون بإصرار على إخراج الرئيس هادي من المشهد السياسي، ويرهنون "السلام" بهذه الخطوة التي تستدعي من الذاكرة تجربة تاريخية من السبعينات كان لها تأثيرها في تقرير المسارات السياسية لليمن لسنوات طويلة وحتى اليوم.  

ترى ما الذي سيقدمونه الآن من تنازلات من أجل السلام؟ أم أن المسألة هي مجرد استعراض عضلات أمام خصم متشظٍ لديه قضية عادلة وحسابات متفرقة..!