دعوات حقوقية لاتخاذ موقف دولي إزاء الصحافيين بسجون الحوثي

دعت منظمة "رايتس رادار" لحقوق الإنسان، ميليشيا الحوثي للإفراج الفوري عن الصحافي توفيق المنصوري بعد تدهور حالته الصحية في سجن الأمن المركزي بصنعاء.

وطالبت المنظمة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس، باتخاذ موقف ملموس تجاه الصحافيين المهددة حياتهم في اليمن.

وقالت المنظمة الحقوقية الدولية، في بيان أصدرته مساء الاثنين، إنها تلقت بلاغا من أسرة الصحافي توفيق المنصوري يفيد بأن ابنها يعاني من أمراض الربو وضيق التنفس وروماتيزم والسكري ومشاكل بالقلب والبروستات، كما بدأت مؤخراً تظهر عليه أعراض فشل كلوي، وأن الحوثيين يرفضون السماح بإدخال العلاج له أو بنقله إلى المستشفى بعد أن تدهورت حالته الصحية بشكل مريع.

ودعت "رايتس رادار" جماعة الحوثي لنقل الصحافي المنصوري فوراً إلى المستشفى لتلقي العلاج والعناية الصحية اللازمة ومتابعة حالته لمنع أي تدهور، وطالبت بإطلاق سراحه وزملائه الآخرين الذين أصدرت جماعة الحوثي "أحكام إعدام" بحقهم مطلع أبريل الماضي.

المنصوري ورفاقه الأربعة المسجونون لدى الحوثيين
المنصوري ورفاقه الأربعة المسجونون لدى الحوثيين

كما دعت مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن لاتخاذ موقف ملموس تجاه الصحافيين المختطفين والمهددة حياتهم بالإعدام في سجون جماعة الحوثي، ودعته أيضاً لمراعاة حالات هؤلاء الصحافيين الذين يعانون على مرأى ومسمع المجتمع الدولي الذي "يفترض به حماية الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير".

وناشدت "رايتس رادار" المنظمات الحقوقية الدولية لاتخاذ مواقف أكثر فاعلية وتأثير تجاه الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون في اليمن، في مختلف المناطق، خاصة الانتهاكات التي تطال الصحافيين المعتقلين في سجون جماعة الحوثي منذ أكثر من خمس سنوات ونصف.

وجددت المنظمة دعوتها بضرورة الإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحافيين توفيق المنصوري وعبد الخالق عمران وحارث حميد وأكرم الوليدي، الذين أمضوا قرابة ست سنوات في سجون جماعة الحوثي المسلحة.

والدة الصحافي المنصوري وهي تحمل صورة ابنها المختطف
والدة الصحافي المنصوري وهي تحمل صورة ابنها المختطف

ووفقاً لشهادات خمسة صحافيين مفرج عنهم مؤخراً، فإن الصحافيين المعتقلين في سجون جماعة الحوثي أُصيبوا بفيروس كورونا في سجن الأمن السياسي بصنعاء، وأنهم تُركوا في الزنزانات ليواجهوا المصير المحتوم دون أية رعاية صحية أو وقائية لمكافحة الفيروس، بحسب البيان.

بدورها، طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" بالإفراج الفوري عن توفيق المنصوري وعن جميع الصحافيين الذين يواجهون حكم الإعدام "لكي يوضع حد لهذه المحنة".

وكانت نقابة الصحافيين اليمنيين وجهت نداءً عاجلاً للصليب الأحمر الدولي للتدخل ولزيارة الصحافي توفيق المنصوري وزملائه في سجون ميليشيا الحوثي ولنقله إلى المستشفى للعلاج.