ضمن سياستها وأولياتها الخارجية.. الإدارة الأميركية الجديدة توجه دعوة للرئيس والقوى السياسية اليمنية لمناقشة حل الأزمة اليمنية وحسم ملف الصراع

كشفت مصادر سياسية يمنية مطلعة لـ "المدار برس" أن الإدارة الأميركية الجديدة، بعد فوز المرشح الديمقراطي، جو بايدن، بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأميركية، ستعمل على إعادة ترتيب أولوياتها في منطقة الشرق الأوسط، كما ستعمل على إعادة النظر في ملف الأزمة اليمنية بعيداً عن سياسة الإدارة الأميركية لترامب التي تعاملت مع ملف الأزمة اليمنية من نافذة التحالف العربي فقط، دون التعامل المباشر مع الحكومة اليمنية إلاّ بلقاءات بروتوكولية لم تعمل على حلحلة الأزمة اليمنية..

وأوضحت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة الرئيس جو بايدن، ستوجه دعوة لرئيس الجمهورية، عبدربه منصور هادي، بعد حفل تنصيب رئيس الولايات المتحدة المقرر في الـ 20 من يناير 2021، وذلك في إطار الجهود التي ستبذلها الإدارة الأميركية على سرعة حل الأزمة اليمنية وحسم الصراع الدائر في البلاد منذ ست سنوات..

المصادر ذاتها كشف أن الإدارة الأميركية برئاسة جو بايدن، ستوجه دعوة خاصة للأحزاب والمكونات السياسية اليمنية للاجتماع في أميركا خلال الربع الأول من العام المقبل وذلك في إطار سعي الإدارة الأميركية الجديدة لطي ملف الحرب في اليمن والحفاظ على أمن ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية اليمنية، وفق تلك المصادر، التي أكدت أن السياسية الخارجية الأميركية ستشهد تغيراً تجاه الملف اليمني بالذات نظراً لأهمية موقع اليمن والتداعيات التي خلفتها الحرب على مدى ست سنوات والتي أسهمت في توغل إيران في اليمن بشكل كبير، والمليشيات المتناحرة، على حساب سلطة الحكومة الشرعية..