وصول سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة

أعلنت جماعة الحوثي، الجمعة، وصول سفينة نفط إلى ميناء الحديدة غربي اليمن.

ونقلت قناة "اليمن" الفضائية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، عن المدير التنفيذي لشركة النفط في صنعاء عمار الأضرعي، قوله إن "السفينة داماس وصلت إلى ميناء الحديدة، بعد احتجاز من قبل التحالف 200 يوم".

وأوضح أنها "تحمل 29 ألفا و491 طنا من مادة الديزل"، دون تفاصيل أخرى.

ولم يصدر تعليق من التحالف بشأن السفينة النفطية.

ويأتي الإفراج عن السفينة غداة إطلاق الحوثيين سراح 19 جنديا كانوا يقاتلون ضمن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن منذ مارس/ آذار 2015.

وتعاني المناطق الخاضعة للحوثيين شحا كبيرا في الوقود منذ أشهر، وتتهم الجماعة كلا من التحالف العربي والحكومة اليمنية باحتجاز السفن النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة الجماعة غربي اليمن.

كما تتهم الحكومة جماعة الحوثي بافتعال أزمة المشتقات النفطية، والتنصل عن تطبيق الآلية المتفق عليها برعاية أممية، معتبرةً ذلك "محاولة للعودة إلى تهريب الوقود الإيراني واستخدام العائدات لاستمرار تمويل حربها".

ورعت الأمم المتحدة، في أكتوبر 2019، اتفاقاً بين جماعة الحوثيين والحكومة اليمنية، بشأن رسوم الجمارك والضرائب على واردات المشتقات النفطية التي تصل إلى موانئ الحديدة، وتحييد هذه المبالغ في حساب خاص واستخدامها لدفع رواتب موظفي الدولة في مناطق سيطرة الجماعة.

وأوقفت الحكومة إصدار التصاريح لسفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة وعلقت العمل بالآلية الخاصة باستيراد الوقود إلى مناطق الحوثيين منذ نهاية مايو الماضي، متهمة الجماعة بالاستيلاء على رسوم المشتقات النفطية الموجودة في حساب خاص بفرع البنك المركزي بالحديدة.