الائتلاف الجنوبي : اليمن الاتحادي سيعالج جميع المشاكل وطرح قضية الانفصال ليس منطقيا

قالت كوثر الشاذلي نائب رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي اليمني، يوم الأحد، إن “طرح قضية انفصال جنوب اليمن في الوقت الحالي ليس منطقياً”.
 
وأضافت الشاذلي في لقاء مع تلفزيون (BBC) إن “اليمن الاتحادي وفق ما جاء في مخرجات الحوار الوطني سيكفل للجميع حقوقاً متساوية يضمن معالجة القضايا الشائكة للقضية الجنوبية”.
 
وقالت الشاذلي إن تأسيس الائتلاف جاء ليكون صوت جنوبي آخر ومنع التفرد بأصوات الجنوبيين.
 
وأشارت الشاذلي إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات تأسس بواسطة المسؤولين الحكوميين السابقين بينهم محافظين المحافظات وتم تأسيس المجلس في (2017) بعد إقالتهم من مناصبهم في محاولة “لتمثيل القضية الجنوبية منفرداً”.
 
وقالت كوثر الشاذلي إن الائتلاف لا يسعى إلى السلطة بل يرغب في احداث توازن في الساحة اليمنية والساحة الجنوبية على وجه التحديد و”أن يتاح المجال للجميع للمشاركة في اليمن القادم”.
 
وأضافت كوثر الشاذلي أنّ القيادات التي تدعيّ أنها حاملة للانفصال تسعى إلى الدخول في شراكة مع الشرعية وتحقيق” مكاسب سياسية” مثل المجلس الانتقالي الجنوبي. في الإشارة إلى اتفاق الرياض الذي وقعه المجلس مع الحكومة اليمنية الشرعية الذي وقع في (2019) ويتعذر تنفيذ معظم بنوده.
 
وأشارت الشاذلي إلى أن الحراك الجنوبي هو الحامل للقضية الجنوبية، وأن الائتلاف يسعى إلى الشراكة مع كل الأصوات الجنوبية “الائتلاف مكون من أكثر من 13 حزب ومكون سياسي”.
 
وتم التوصل إلى آلية جديدة لتنفيذ اتفاق الرياض في يوليو/تموز الماضي تبدأ بالإعلان عن تشكيل حكومة جديدة تضم المجلس الانتقالي الجنوبي وتكون مناصفة بين الجنوب والشمال، وتعيين محافظاً ومديراً لأمن عدن.
 
كما تضمنت استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، وكذا خروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في محافظة أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة.
 
وعلى إثر ذلك كلف “هادي” رئيس الحكومة الحالي معين عبدالملك بتشكيل حكومة خلال 30 يوماً، وعيّن محافظاً ومديراً لأمن عدن، وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي تخليه عن الإدارة الذاتية (الحكم الذاتي) للمحافظات الجنوبية الثمان.