الامم المتحدة : تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن تراجع الى مستوى غير مسبوق

قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم امين عام الأمم المتحدة أن تمويل خطة الاستجابة الانسانية تراجع بشكل غير مسبوق إطلاقا.


وأوضح أنه بحلول نهاية أغسطس، تم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن بنسبة 24 %، وهي أقل نسبة شهدها اليمن على الإطلاق في أواخر العام.


وأضاف "حتى الآن، تلقينا 811.5  مليون دولار فقط من 3.38مليار دولار التي نحتاجها ونحث الجهات المانحة على دفع جميع التعهدات المستحقة على الفور ونحث أولئك الذين لم يتعهدوا أو يدفعوا بعد على القيام بذلك وزيادة الدعم.


وأكد  دوجاريك  ان الوضع الإنساني سىء، ويتضمن ذلك الخطر المتزايد للمجاعة، والتأثير المدمر لـ كوفيد-19.

 

وفي السياق، قال المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة" انه للمرة الثالثة في عام 2020، ضربت السيول والفيضانات المحافظات في جميع أنحاء اليمن، وألحقت أضرارًا بالبنية التحتية، ودمرت المنازل والملاجئ، وتسببت في وفيات وإصابات، وتدمير المحاصيل وقتل الماشية".

 

واضاف" تشير التقديرات إلى تضرر أكثر من 26 ألف أسرة في جميع أنحاء البلاد، مشيرا الى ان الأمم المتحدة وشركاؤها في المجال الإنساني قدموا الإمدادات الغذائية الطارئة ومستلزمات النظافة والمواد الأساسية الأخرى لأكثر من 7600 أسرة تضررت من الفيضانات في جميع أنحاء البلاد، في حين تم التحقق من ما يقرب من 8000 أسرة لتقديم المساعدة الطارئة.

 

يذكر أن الامطار باليمن تسبب بمقتل اكثر من 300 شخص ودمرت مئات المنازل، بالاضافة الى خسائر كبيرة في الممتلكات الخاصة.


وتعاني اليمن ارتفاع في نسبة الفقر والفقر المدقع وتفشي الاوبئة والامراض وتردي مستوى الخدمات وانقطاع الرواتب عن الموظفين القاطنين في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي.