الحكومة اليمنية تحدد الشرط الوحيد لقبول التطبيع مع اسرائيل

أكدت الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، الجمعة، أنه لا تطبيع إلا بإعادة الحقوق لأهلها وفقا لمبادرة السلام العربية.

وأطلق العاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز، في عام 2002 مبادرة السلام العربية للسلام في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين، بهدف إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دولياً على حدود 1967 وعودة اللاجئين وانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل.

وقال وزير الخارجية محمد الحضرمي في تغريدة نشرت على حساب الوزارة في "تويتر": "سنظل في الجمهورية اليمنية دائما إلى جانب اشقائنا في دولة فلسطين حتى نيل حقوقهم غير القابلة للتصرف وعلى رأسها إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

ويأتي موقف الحكومة اليمنية بعد إعلان التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل ومملكة البحرين بوساطة أميركية.