الجيش يفشل في استعادة "قانية" ومرتزقة الحوثي يتمددون باتجاه "ماهلية والعبدية" بمأرب

فشلت القوات الحكومية في استعادة السيطرة على مركز مديرية "قانية"، شمال محافظة البيضاء، بعدما سيطرت عليه مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، وفق مصادر عسكرية لـ"نيوزيمن".


وقالت المصادر، إنه ورغم كثافة الغارات الجوية التي شنها طيران التحالف العربي ضد مواقع وتجمعات مليشيا الحوثي، إلا أنها تمكنت من التمدد والسيطرة على مواقع جديدة.

وفقدت قوات الجيش السيطرة على مركز مديرية قانية والسوق السوداء وسد قانية ونقطة التحسين إلى منطقة الكنب باتجاه ماهلية في مأرب.

وتشكل سيطرة المليشيا الحوثية على هذه المناطق خطورة كبيرة على مديريات ماهلية والعبدية في مأرب المحاذية.

وقال مصدر قبلي لـ"نيوزيمن"، إن قوات الجيش تتمركز في جبل الخليقة الاستراتيجي القريب من العبدية، وهو أعلى مرتفع مطل على قانية، وينقصه العديد من الأسلحة، لكن المليشيا تحاول الالتفاف على الجبل ما يشكل خطورة في حال انسحاب القوات.

ومساء اليوم الأربعاء، وصف مصدر قبلي الوضع بالهادئ في سوق قانية والكنب.

وقال لنيوزيمن، إن قوات من القبائل تتمركز في منطقة الكنب، وهي المنطقة التي التف الحوثيون إليها وقطعوا خطوط الإمداد لكنه توقع عدم صمودها لعدم تعزيز الجيش لتلك القوات بالأسلحة.

تعزيزات قبلية من "مراد" إلى مناطق التماس

في السياق، وصل القائد العسكري ذياب القبلي مع مئات المقاتلين من قبيلة مراد إلى مناطق التماس مع الحوثيين، في محاولة لاستعادة السيطرة على المواقع التي خسرها الجيش.

العميد ذياب القبلي قائد اللواء 143 مشاة، وهو نجل رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بمأرب وأحد أبرز مشايخ مأرب، أكد أن الجيش والمقاومة في جبهة قانية معنوياتهم في أعلى مستوياتها، وأن العدو منهار ويولي الأدبار أمام ضربات الأبطال.

وقال، في تصريح صحفي، إن قوات الجيش والمقاومة مستعدون للتقدّم نحو استكمال تحرير محافظة البيضاء من مليشيات الحوثي الكهنوتية. وأضاف: "إن شاء الله ستسمعون ما يسرّكم خلال الأيام القادمة".

ووفقاً لخبراء عسكريين، فإنه بسيطرة الحوثي على قانية أزاح خطر تقدم الجيش في البيضاء، ومكن ذراع إيران من التقدم داخل مناطق مارب.

إحداثيات خاطئة

وأرجعت مصادر متطابقة، في تصريحات لـ"نيوزيمن"، أسباب تقدم الحوثيين إلى ضعف القيادات العسكرية للشرعية وانسحاب قواتها من مواقع كثيرة، إضافة إلى إرسال إحداثيات خاطئة لمواقع وتعزيزات المليشيا، ما مكن المليشيا من السيطرة على مواقع باتجاه مأرب.

واستغربت المصادر عدم تحقيق الطيران أي أهداف حوثية بدقة، رغم أن الإحداثيات ترفع إلى غرفة العمليات بوزارة الدفاع بمأرب.

وقال مصدر ميداني "رفعنا بإحداثيات لتعزيزات بشرية وآليات عسكرية للحوثيين في سوق وسد قانية اليوم الأربعاء، إلا أن الطيران ضرب مواقع جبلية دون تحقيق الهدف".