خارطة مواجهات مشتعلة مع الحوثيين من صحراء الجوف إلى مجزر بمارب ونهم وصرواح وصولاً إلى أطراف البيضاء

لليوم الخامس على التوالي تدور معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيا الحوثي في منطقة قانية جنوب مأرب على الحد الفاصل مع محافظة البيضاء "وسط اليمن" في ظل هجمات مستمرة للميليشيا التي تحاول تحقيق أي اختراق والتقدم نحو محافظة مارب.

وكثف الحوثيون هجومهم على قانية بعد سيطرتهم على مديرية ردمان بمحافظة البيضاء، بعد مواجهات محدودة مع قبائل ال عواض انتهت بإحكام سيطرتهم على المديرية.

وقال مصدر عسكري لـ"المصدر أونلاين"، إن ميليشيا الحوثي حاصرت سوق قانية اليوم الثلاثاء بعد معارك عنيفة سقط فيها العشرات من القتلى والجرحى من الجانبين.

وأضاف المصدر أن الميليشيا حاصرت السوق بعد معارك هي الأعنف منذ نحو أسبوع، سيطرت خلالها على مواقع استراتيجية أبرزها مواقع "مسعودة" و"العر" و"الخدار السود" والتي تطل على السوق.

وتعد منطقة قانية سوقاً تجارية لعدد من المناطق المجاورة من محافظة البيضاء وماهلية وبني عبد بمأرب، وجاء حصار الميليشيا له بعد أن تمكن مسلحوها من قطع خطوط الإمداد على قوات الجيش المتواجدة في محيط السوق.

وتأتي هذه المواجهات في ظل هجوم حوثي متواصل منذ أكثر من أسبوعين من عدة محاور في محاولة للتقدم باتجاه مأرب، وهو الهدف الذي أعلنته الميليشيا وحشدت حشودها لتنفيذه منذ عدة أشهر.

وتضم مارب، المحافظة الغنية بالنفط المقر الرئيس لوزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان ومعسكرا لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية الذي تدخل بعد طلب تقدمت به الحكومة الشرعية في مارس عام 2015م.

وتمتد خارطة المواجهات المشتعلة من صحراء محافظة الجوف خب والشعف وحتى مجزر شمال مأرب، إضافة الى جبال صلب بمديرية نهم وصرواح، وصولا الى أطراف محافظة البيضاء.

وخلال الأشهر الماضية حشدت ميليشيا الحوثي آلاف المقاتلين ودفعت بهم الى مديرية صرواح، وشنت هجمات لا تزال تتوالى بين الحين والآخر، محاولة التقدم الى معسكر كوفل غرب مارب، لكنها فشلت في تحقيق أي تقدم.

ويوم أمس، تسللت عناصر الميليشيا من جبل هيلان الى الطريق الرابط بين مارب والجوف، والذي تمكنت من قطعه لساعات قبل أن تشن قوات الجيش هجوما وتتمكن من استعادته، وقتل خلال العملية رئيس عمليات المنطقة العسكرية الثالثة بحسب المصدر.

وفي وقت سابق اليوم، نعت وزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان العامة، رئيس شعبة العمليات المنطقة العسكرية الثالثة العميد الركن ناجي علي حنشل، الذي قتل مع اثنين من مرافقيه في معارك ضد الحوثيين غربي مأرب.

وفي جبهة نهم، شنت ميليشيا الحوثي اليوم الثلاثاء هجمات عنيفة على ميمنة الجبهة امتدادا للهجمات المستمرة منذ أسابيع، لكن قوات الجيش تمكنت من صد هجماتها وفقاً لما أفاد به مصدر عسكري المصدر أونلاين.

وقال المصدر إن ميليشيا الحوثي تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، فيما قتل 3 من أفراد الجيش وفقا للمصدر.

وخلال المعارك قتل ركن اتصالات اللواء 72 مشاه في القوات الحكومية، المقدم أكرم العسكري، وفقا لمصادر في القوات الحكومية.

عقب ذلك، هاجمت القوات الحكومية مواقع ميليشيا الحوثي في ميسرة جبهة نهم ونجد العتق وسيطرت على عدد من المواقع وفقا للمصدر.