مليشيا الحوثي تقر استمرار إغلاق الحدائق والمنتزهات في صنعاء حتى إشعار آخر

أعلنت سلطة الأمر الواقع الحوثية في صنعاء استمرار إغلاق الحدائق والمنتزهات خلال فترة إجازة عيد الفطر حتى إشعار آخر، وذلك في ظل تفشي فيروس كورونا واستمرار تكتم الحوثيين عن حالات الإصابات والوفاة بهذا الوباء في مناطق سيطرتهم.

ونقلت وكالة سبأ بنسختها الحوثية عن حمود عُباد، المعين من قبل الحوثيين أميناً للعاصمة، قوله إن" استمرار إغلاق الحدائق العامة والخاصة، يأتي في إطار تعزيز الاجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا وحرصاً على سلامة الزوار.

ودعا "المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية والبقاء في المنازل تنفيذاً لتعليمات اللجنة الوزارية العليا لمكافحة الأوبئة".

وحسب، رئيس غرفة عمليات الطوارئ الحوثية بالأمانة، عبدالوهاب شرف الدين، فإن أكثر من "70 حديقة خاصة وعامة بالأمانة يرتادها أكثر من أربعة ملايين شخص خلال إجازة العيد، ما سيعرض حياتهم للخطر نظراً للتجمعات والإزدحام".

وشدد على "أهمية التزام مدراء ومستثمري الحدائق والمنتزهات بتعليمات وقرارات اللجنة الفنية لمكافحة الأوبئة"، وقال إنه "سيتم اتخاذ إجراءات قانونية بحق المخالفين".

والأيام الماضية وزعت جماعة الحوثي في "صنعاء"، أكثر من إشعار للأسواق والمولات التجارية بالإغلاق الموقت، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية الطارئة، حسب توجيهات صادر عنها.

ويواصل الحوثيون سياسة التكتم والتستر على حالة التفشي المستمرة في مناطق سيطرتها، رغم التأكيدات بوجود عشرات الإصابات والوفيات، على الأقل، بفيروس كورونا.

وترفض المنظمات الصحية (الدولية، المحلية) في صنعاء التعليق أو الإدلاء بأرقام وتقول انها ملتزمة بسياسة سلطات الأمر الواقع ولا تنشر من جانبها أي معلومات.

وحتى صباح اليوم الأربعاء ارتفع إجمالي الإصابات المؤكدة بفيروس كوفيد-19 في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة، إلى 167 إصابة مؤكدة منها 28 حالة وفاة و5 حالات تعافي.

ولا تشمل هذه الإحصاءات الحالات المؤكدة في المناطق الأكثر كثافة بالسكان شمال ووسط اليمن، والخاضعة لسيطرة الحوثيين، والذين أعلنوا منذ الخامس من مايو عن 4 حالات فقط، بينها حالة وفاة واحدة، وحالتان تتماثلان للشفاء، حسب تصريحات وزير الصحة الحوثي.