اشتراها مدير مشروع مسام.. مزاد بيع نظارة الطفل النازح ينتهي بسعر 2 مليون ونصف

بيعت نظارة الطفل اليمني النازح في محافظة مأرب، في مزاد على مواقع التواصل، محققة سعرا قياسياً بلغ اثنين مليون ونصف ريال يمني(4200$).

وكان المصور عبدالله الجرادي قد عرض نظارة الطفل محمد للمزاد على صفحاته بمواقع التواصل، وذلك بعد أن حصل عليها هدية من الطفل مقابل تصويره.

ونشر الجرادي صورة الطفل وهو مرتدياً نظارته، وقال إن "الطفل محمد، نازح بسبب الحرب التقيناه اليوم (الإثنين الماضي) وأهدانا أغلى ما يفخر به أمام أصدقائه وهي (النظارة) الذي صنعها بيده، مقابل إنه نصوره".

وأضاف على صفحته في تويوتر "أنا عارض (النظارة) حق هذا الطفل للمزاد (للبيع) وقيمتها نشتري له بها ولإثنين من أصدقائه كسوة للعيد".

وأشار الى أن هناك "تفاعل كبير مع الحملة من فاعلي خير من جميع أنحاء العالم، وسيتم شراء ملابس لكافة أطفال المخيم.

وفي وقت متأخر من مساء أمس الإثنين أعلن الجرادي عن بيع النظارة وقال "تم شراء نظارة الطفل النازح في مأرب محمد من قبل مدير عام مشروع مسام لنزع الألغام في اليمن الأستاذ أسامة القصيبي"، وذلك بعد يومين من عرضها للبيع بالمزاد.

وتابع "بهذا نعلن إغلاق المزاد، ويبقى باب المساهمة بأي مبلغ مفتوح إلى الغد".

ونظارة الطفل النازح التي تم بيعها، صنعت من السلك الحديدي الذي يستخدم في تعليق الملابس.

ولقيت هذه المبادرة تفاعلاً كبيراً من قبل رواد مواقع التواصل، حيث تداول النشطاء صورة الطفل محمد على نطاق واسع، واطلقوا وسم #مزاد_نظارة_نازح.

وتعد مأرب من أكثر المحافظات استقبالا للنازحين، من عموم المحافظات اليمنية، حيث استقبلت منذ مطلع الحالي أكثر من 10 ألف أسرة من الجوف ونهم فقط، بحسب منظمات دولية.

ويشهد اليمن للعام السادس، حرباً عنيفة أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 في المئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.