المحافظ " تُركي " يعلن لحج محافظة موبوءة بڤايروس " كورونا " و أمراض الحُميَّات

أعلن معالي اللواء الركن أحمد عبد الله علي تُركي ، محافظ محافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمحافظة قائد اللواء 17 مُشاة بالمحافظة ، هذا اليوم الثلاثاء 26 رمضان 1441 هـ الموافق 19 مايو 2020 م ، رسمياً ، محافظة موبوءة بڤايروس " كورونا " المستجد " كوڤيد ــ 19 " ، و أمراض حُمَّى الشيكونغونيا " المُكَرفِس " ، و حُمَّى الضَّنَك ، و الملاريا ، و ذلك على ضوء تقارير الإحصاءات اليومية المرفوعة إلى قيادة السلطة المحلية بمحافظة لحج ، بالأعداد المهولة المتصاعدة للوفيات و المصابين من مواطني المحافظة ، بالأمراض ذاتها ، من لجنة طوارئ مواجهة ڤايروس " كورونا " بالمحافظة ، و اللجنة الفنية لمجابهة الڤايروس بالمحافظة .

و أكد محافظ محافظة لحج ، في تصريح صحافي له أدلى بهذ1 ، أنه أبلَغ ، اليوم ، برقياً ، فخامة الرئيس المشير الركن عبد ربه منصور هادي ، رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ، حفظه الله و رعاه ، و دولة الدكتور مَعِين عبد الملك سعيد ، رئيس مجلس الوزراء ، و معالي الدكتور ناصر محسن ناصر بَاعَوم ، وزير الصحة العامة و السكان ، و منظمة الصحة العالمية ، و المنظمات الدولية الداعمة للقطاع الصحي لبلادنا ، للتعجيل بتدخُّلاتهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، و التصدي لهذه الوبائيات الجائحة المنتشرة بالمحافظة ، لكونها حصدت أرواح الأبرياء من مواطنيها ، و الأمور الآن قد خرجت عن السيطرة لانعدام الإمكانات الطبية العلاجية لدى المحافظة .

و أضاف المحافظ تُركي . . قائلاً : (( إن الجميع يدرك مزايا كينونة محافظة لحج و خصوصيتها بالتصاق جسدها بالعاصمة عدن ، و ما يجري لعدن يسري على لحج و العكس صحيح ، لكون عدن و لحج جغرافيا واحدة و جسد واحد و تأريخ واحد و إرث واحد و نسيج اجتماعي واحد و حضارة واحدة و مُعاصَرَة واحدة و مصير واحد ، لكل ما يدور حول فلكهما ، لذلك فما أصاب عدن هو أيضاً أصاب لحج ، و لشح الإمكانات الصحية فإن محافظة لحج ، تقف عاجزة مادياً أمام الكارثة العظمى التي حَلَّت على سكانها الذين يعيشون في فقر مدقع لا يخفى على أحد في داخل الوطن و خارجه )) .

مشيراً إلى أن إحصاءات الوفيات في مستشفى " ابن خلدون " العام ، بمدينة الحَوطَة عاصمة محافظة لحج ، و كذا بقية مستشفيات مديريات المحافظة ، و نتائج الفحوصات التي تم إرسالها إلى المختبرات الطبية العامة في العاصمة عدن ، أثبَتَت غالبيتها أنها تحمل إصابة أصحابها بصورة كبرى بڤايروس " كورونا " ، و كذلك حُمَّى الشيكونغونيا " المُكَرفِس " ، و حُمَّى الضَّنَك و الملاريا ، من سكان مدينة الحَوطَة حاضرة محافظة لحج ، و من مديريات المحافظة .

لافتاً إلى أن قيادة السلطة المحلية بمحافظة لحج ، قد اجتمعت صباح يوم الإثنين 25 رمضان 1441 هـ الموافق 18 مايو 2020 م ، بلجنة طوارئ ڤايروس " كورونا " و لجنته الفنية و القطاع الطبي و اللجنة الأمنية في إطار المحافظة و جرى في الاجتماع الإجماع على أن محافظة لحج محافظة موبوءة بڤايروس " كورونا " ، من تزايد غير مسبوق ، في تأريخ المحافظة ، في أعداد الوفيات و الإصابات .

و طالب محافظ محافظة لحج ، في ختام تصريحه ، رئاسة الجمهورية و رئاسة مجلس الوزراء و وزارة الصحة العامة و السكان و منظمة الصحة العالمية و المنظمات الدولية المانحة ، بدعم محافظة لحج بالعلاجات الخاصة بوباء " كورونا " ، و علاجات الحُميَّات ، و رفد محافظة لحج بالأجهزة المختبرية و المحاليل المخصصة لهذه الأمراض ، و إمداد المحافظة بالمواد الواقية كافة للأطباء العاملين بمراكز المحاجر الصحية و المستشفيات لعدم اتساع رقعة انتشار العدوى .