تصاعد أعداد المشتبه وفاتهم بكورونا في إب.. وفاة طبيب بعد يومين من وفاة والده

توفي طبيب في محافظة إب (وسط البلاد)، فجر اليوم الإثنين، بعد أن ظهرت عليه أعراض الإصابة بفيروس "كورونا".

وقالت مصادر طبية إن الدكتور "يسري مجلي" توفي في مستشفى جبلة بعد إدخاله مركز المعالجة والعزل، جراء الاشتباه بإصابته.

وأثارت وفاة الدكتور يسري مجلي بعد يومين من وفاة والده بنفس المرض مطالبات للتحقيق في سبب الوفاة من قبل أقارب الطبيب.

وأكدت مصادر طبية أن زوجة الطبيب المتوفي لا تزال في الحجر الصحي، وهي طبيبة نساء وولادة كانت تعمل في مستشفى جبلة ولديها عيادة خاصة.

وانتشرت الأيام الماضية شائعات في إب حول تعرض المرضى المشتبه إصابتهم بكورونا لعملية قتل عبر إبر تعجل من وفاتهم، وهو ما دفع الكثير من المرضى إلى الإحجام عن الذهاب للمستشفيات للعلاج، فضلاً عن تعامل المليشيا الفض مع المرضى أو أهاليهم في حال وجود حالة اشتباه.

وفي ذات الموضوع أفادت مصادر طبية بوفاة شخصين على الأقل خلال الـ24 ساعة الماضية بفيروس كورونا في مركز العزل بمستشفى جبلة، في الوقت الذي توفي شاب ثالث يدعى "م ع ص" في منزله بحارة "صلاح الدين" بمدينة إب بعد أيام من إصابته بأعراض تشبه "كورونا" فيما رفضت أسرته أن تذهب به للمعالجة في المستشفيات.

وتواصل مليشيا الحوثي والتي تحكم قبضتها على إب منذ أكتوبر 2014م، التكتم على وجود حالات إصابة بالوباء في المحافظة، رغم تأكيد مصادر طبية عدة أن عشرات الإصابات والوفيات تم تسجيلها الأيام الماضية في عدة مستشفيات.