الحوثيون يخضعون عشرات المهمشين في ذمار لدورات طائفية

تواصل ميليشيا الحوثي للعام الخامس على التوالي، تجنيد المئات من الشباب المراهقين والأطفال من كافة فئات المجتمع في محافظة ذمار "وسط اليمن".

وأكدت مصادر حقوقية للمصدر أونلاين، أن الميليشيا عملت على استقطاب العشرات من الشباب والأطفال ممن يسمون ب"المهمشين" بمدينة ذمار وما جاورها، وأخضعتهم لدورات ثقافية طائفية، تمهيدًا للزج بهم في جبهات القتال ضد القوات الحكومية.

وأضافت ان مشرفي الحوثي نفذوا نزولًا ميدانيًّا لعددٍ من تجمعات الفئة المهمشة في أحياء السكنية وقهار وروما وغيرها، للضغط على الأسر وإجبارها على إدخال أبنائها من الأطفال والمراهقين في الدورات والاستماع للمحاضرات والبرامج الحوثية الطائفية.

وذكرت المصادر أنه وخلال الأشهر الماضية جندت الميليشيا العشرات من المهمشين المنتمين للمحافظة، ونقلتهم إلى معسكراتها التدريبية في وادي الحار ومنطقة العوشه بعزلة يعر، وآخرين في مديريتي الحدا وآنس.

وأشارت المصادر إلى أن حوالى 143 شخصاً من المهمشين جندتهم المليشيات للقتال في صفوفها منذ بداية يونيو العام الماضي 2019م وحتى اليوم، قتل منهم الكثير، كان آخرهم الطفل "صالح عبدالله جوهر" "14 عاما"، حيث استدرجه المشرف الحوثي- "ياسين غيثان سيف السماوي" مع مجموعة أطفال آخرين من أصدقائه للقتال معهم في جبهة نهم، وخلال أيام قليلة أعادوهم جميعاً قتلى.