الحوثيون يقصفون منشأتين طبيتين في مارب والحكومة تعتبرها جرائم مدعومة بالصمت الدولي

شن الحوثيون، في وقت مبكر من صباح أمس الجمعة، هجوماً استهدف مستشفيين ميدانيين بمديرية مجزر شمال محافظة مارب.

 

وقالت مصادر محلية لـ"المصدر أونلاين" إن قصفاً شنه الحوثيون استهدف مستشفى الجفرة والمستشفى السعودي الميداني الواقعين في مديرية مجزر (100 كيلومتر شمال مارب) ما ألحق أضراراً بالغة بالمعدات والتجهيزات التي يضمها المستشفى.

 

وفي بيان له دان مكتب الصحة بمحافظة مارب هذا الهجوم وقال إنه ألحق أضراراً بالغة بقسمي الطوارئ والرقود وعدد من أقسام المستشفى .

 

وأشار مكتب الصحة في المحافظة إلى أن الحوثيين استهدفوا خلال السنوات الماضية 12 منشأة طبية ومرفقاً صحياً بينها 3 مستشفيات تم تدميرها بشكلٍ كلي، كما أسفرت عمليات القصف المتكررة عن استشهاد 7 أطباء وعاملين صحيين وإصابة 7 آخرين من الكوادر الصحية العاملة بالمحافظة.

 

وطالب الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن السيد مارتن غريفيث وسفراء الدول والمنظمات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية بإدانة وتوثيق "هذه الجرائم الوحشية والانتهاكات البشعة المستمرة في حق المدنيين".

 

من جانبه اعتبر وزير الاعلام في الحكومة الشرعية "استمرار مليشيا الحوثي باستهداف المستشفيات العامة والميدانية والأعيان المدنية جريمة حرب وانتهاك صارخ للقانون الدولي والانساني، وتأكيد على مسارها التصعيدي للازمة وعدم اكتراثها بدعوات المجتمع الدولي للتهدئة والكلفة السياسية والإنسانية لهذا التصعيد".

 

‏وندد معمر الإرياني في تصريح بثته وكالة الأنباء الحكومية باستمرار صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث والمنظمات الإنسانية والحقوقية ازاء الجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية.

 

وأشار الارياني إلى أن هذا الصمت شجع هذه المليشيات على تجاوز القوانين والقرارات الدولية ومواصلة جرائمها الارهابية بحق اليمنيين وآخرها جريمة استهداف المستشفيين.