الحوثي يواصل التحشيد في نهم رغم تصاعد مواكب قتلاهم

أفادت مصادر محلية في العاصمة صنعاء بأن الميليشيات الحوثية المتمردة استمرت خلال الأيام الماضية في إرسال حشود جديدة من المجنّدين باتجاه مناطق شرق صنعاء رغم تصاعد مواكب قتلاها وخسائرها في جبهات نهم والجوف ومأرب.

واعترفت المصادر الحوثية الرسمية من خلال مواكب التشييع بمقتل المئات من عناصرها خلال الأسبوعين الأخيرين، بينهم قيادات ميدانية لقوا مصرعهم في المعارك التي يخوضها الجيش اليمني بدعم من تحالف دعم الشرعية ضد الجماعة الحوثية. وذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات نظمت أكثر من 20 موكباً لتشييع قتلاها خلال يومين فقط في صنعاء وذمار وعمران وحجة وإب، والذين يرجح أنهم قتلوا في المواجهات الدائرة في نهم والجوف ومأرب (شرق العاصمة صنعاء).

وذكرت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» أن الجماعة شيّعت أمس (الاثنين)، في صنعاء العقيد محمد علي الصماط والعقيد محمد صالح هادي الوائلي والمقدم يحيى قايد قصان والمقدم دارس علي المنصوري والمقدم سليم صالح إسماعيل والرائد يحيى محمد عبد الوهاب الشامي والرائد محمد علي الأشول والنقيب عمار ناصر الصيفي والملازم أول ساجد حسن الخراشي والجندي حمزة عبد الله الحرضي والجندي زاعق سنان حمادي والجندي يحيى حسين سعدان.

ولم تشِر المصادر الحوثية إلى مكان مقتلهم على وجه التحديد، إلا أن المصادر المحلية في صنعاء رجحت أن يكونوا قتلوا في معارك بنهم والجوف وغرب مأرب.

وقدّرت المصادر أن الجماعة خسرت في الأسبوعين الأخيرين المئات من عناصرها بينهم على الأقل 80 من قادتها الميدانيين، الذين كانت دفعت بهم في عمليات تهدف إلى التقدم على حساب القوات الحكومية.

وخلال الأيام الماضية، أكد شهود عيان في صنعاء أن قادة الميليشيات الحوثية وجّهوا أتباعهم في الأحياء والمدارس والمساجد والمصالح الحكومية المحتلة من أجل تحشيد مزيد من المجندين إلى جبهات القتال، فضلاً عن حض السكان على التبرع بالمال والغذاء من أجل دعم المقاتلين. واعترفت المصادر الحوثية نفسها بأن الجماعة سيّرت أمس (الاثنين)، قافلة غذاء جمعتها من سكان العاصمة صنعاء إلى مناطق نهم والجوف ومأرب دعماً لعناصر الميليشيات حيث شملت القافلة أغذية وملابس شتوية ومواشي من الأبقار والأغنام. ورغم الخسائر الضخمة التي تكبدتها الميليشيات فإنها - كما يبدو - تصر على إرسال مزيد من عناصرها إلى جبهات القتال لتعويض النقص العددي في قوام مقاتليها.

وأوضحت مصادر طبية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» أن المستشفيات الحكومية باتت تغص بجثث القتلى وكذلك الجرحى، خصوصاً مستشفيات الثورة والجمهوري والعسكري والشرطة، إضافة إلى عدد من المستشفيات الخاصة التي تفرض الجماعة عليها استقبال عناصرها للعلاج مجاناً. ولا تتحدث الجماعة الانقلابية عن أرقام قتلاها وجرحاها جراء الحرب التي تشنها على اليمنيين، إلا أن مراقبين يقدرونهم بعشرات الآلاف بين قتيل وجريح.

ومنذ انقلابها على الشرعية أواخر 2014، أسست الجماعة مؤسسة خاصة لتشييد المقابر، التي وصلت إلى أكثر من 600 مقبرة في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لها.

على صعيد آخر، وضمن مساعي الجماعة الانتقامية من قيادات الحكومة الشرعية، كثفت الميليشيات في الأيام الماضية من حملات النهب والمصادرة للممتلكات والمنازل، حسبما أفادت به المصادر في صنعاء. في هذا السياق، قال السفير اليمني لدى الأردن علي أحمد العمراني، إن الجماعة اقتحمت منزله يوم الأحد الماضي.

وأوضح في منشور على «فيسبوك» أنه لا يتعجب مما قامت به الميليشيات التي قال إن عناصرها جاءوا «من كهوف التاريخ والجغرافيا ليقتحموا عاصمة البلاد ويضربوا لحمتها الاجتماعية ويتسببوا في نكبة تاريخية لليمن غير مسبوقة». وجاء اقتحام منزل السفير العمراني بعد أيام من اقتحام الميليشيات منزل السفير اليمني لدى الاتحاد الأوروبي رئيس الوزراء الأسبق علي محمد مجور، واقتحام منزل القيادي في «حزب الإصلاح» شيخان الدبعي