للمرة الأولى في التاريخ " اليمنيين يدخلون ضمن ال ١٠ الأوائل في قائمة الدول الأجانب الأكثر شراء للعقارات بتركيا

ارتفع عدد المنازل التي اشتراها مستثمرون وسياسيون ومواطنون يمنيون في تركيا بنسبة 536 بالمئة خلال الشهور التسعة الأولى من 2019، مقارنة مع ذات الفترة من 2015.

ووصل عدد المنازل التي اشتراها يمنيون في تركيا إلى 1082 منزلاً في الفترة بين يناير- سبتمبر 2019، مقابل 170 منزلًا فقط في الفترة المقابلة من 2015، وفق المعلومات التي لبيانات حكومية صادرة عن معهد الإحصاء التركي.

بشكل عام، بلغ عدد المنازل التي اشتراها الأجانب في تركيا 32 ألفا و268 منزلا خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019، بزيادة قدرها 98 بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها من 2015.

وفي الفترة المذكورة، بلغت الزيادة في مبيعات المنازل لليمنيين، 5.5 أضعاف الزيادة في مبيعاتها للأجانب الآخرين.

وحسب البيانات الرسمية لهيئة الإحصاء التركية، اشترى اليمنيون 231 منزلا بتركيا في 2015 و192 منزلا في 2016، و390 منزلا في 2017، و851 منزلا في 2018، و1082 في الشهور التسعة الأولى من 2019.

وجاء اليمنيون في المرتبة الـ20 بين الأجانب الأكثر شراء للمنازل بتركيا في 2015، والـ15 في 2017، والمرتبة الـ11 في 2018، والـ9 في 2019، أما في 2016 فكانوا خارج قائمة الـ20.

وقال رئيس شركة العقارات الأمريكية "كولدويل بانكر" في تركيا، غوكهان طاش إن "الموضوع الملفت للانتباه في مسألة بيع المنازل للأجانب، هو زيادة عدد العقارات التي اشتراها اليمنيون في تركيا.. فللمرة الأولى في التاريخ يدخل اليمن ضمن الـ10 الأوائل في قائمة الدول الأجانب الأكثر شراءً للعقارات بدولة ما".

"اليمن يشهد حاليا اضطرابات داخلية شديدة الخطورة، دفعت مئات الآلاف من المواطنين للهجرة، وترك منازلهم وبلدانهم.. لا شك أن هذا الأمر انعكس على مبيعات المنازل في تركيا.. فاليمنيون وجدوا في تركيا الملاذ الآمن لهم".

ونقلت وكالة الاناضول عن طاش قوله ان عدد المنازل التي اشتراها اليمنيون في تركيا قبل نحو 4-5 سنوات، كان يتراوح بين 100 إلى 200 منزل تقريبا.

"بفعل التطورات الأخيرة، وعدم الاستقرار في المنطقة، تجاوز عدد اليمنيين الذين اشتروا منازل في تركيا خلال آخر عامين ونصف العام فقط، 2200 شخص.

وأوضح طاش أنه خلافًا لشراء المنازل، فإن "اهتمام اليمنيين بتركيا برز بشكل جلي في المجال الاقتصادي أيضًا.. حيث يتزايد عدد الشركات التي يؤسسها اليمنيون بتركيا كل يوم".

وبحسب البيانات الرسمية، شهد 2017 تأسيس 44 شركة برأس مال يمني، و79 شركة في 2018، وفي الأشهر السبع الأولى من 2019 بلغ عددها 41 شركة، ليؤسس اليمنيون 164 شركة في تركيا خلال آخر عامين ونصف العام.

ومنذ اجتياح الحوثيين صنعاء في العام 2014 شهدت اليمن نزوحا كبيرا لقيادات سياسية ومستثمرون برؤس اموال ضخمة الى دول عربية واسلامية كان في صدارتها تركيا ويشكل نصيب الاسد من هذه الشخصيات مستثمرون وسياسيون ينتمون لحزب الاصلاح - تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن.

وتنوعت اتجاه الاستثمارات في تركيا في مجالات عدة لم يقف فقط عند شراء العقارات، وحصل بحدود ألف من هذه الشخصيات خلال أقل من عام في 2018 على الجنسية التركية وفقاً لإحصاءات حكومية تركية.