الحوثيون يعلنون تدشين الحرب ضد الفساد وناشط يكشف عن اختفاء مليارات جامعة صنعاء وتجويع الموظفين

في مناورة جديدة، لتخدير المواطنين في مناطق سيطرتها، دشن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى لسلطة الحوثيين الغير معترف بها، أمس الأربعاء ما أسماها "المرحلة الأولى لمكافحة مظاهر الابتزاز والرشوة".

وقال المشاط في كلمة نشرتها وكالة سبأ التابعة للحوثين "في هذا التوقيت نحن عازمون وبمنتهى الجديةِ إلى المضي قدماً في معركةٍ مفتوحةٍ مع الفساد المالي والإداري في بنى ومؤسساتِ الدولة مهما كلف الثمن".

وزعم المشاط تخصيص أرقام في كل المؤسسات الحكومية، وأخرى في مكتبه، لتلقي شكاوى المواطنين الذين يتعرضون للابتزاز، مؤكدا عدم التهاون مع الفاسدين الذين تثبت ضدهم الشكاوى.

 

الخطوة أثارت سخرية واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبرها معارضون في صنعاء مسرحية هزيلة وكذبة تضاف لتاريخ الجماعة الذي يخلو من الصدق والإنصاف والمسؤولية والمساواة.

 

وقال أحمد سيف حاشد البرلماني في مجلس نواب صنعاء، "مكافحة الفساد باتت كذبة أكبر من مجرّة، لم نعد نصدّق كذب أكل عليه الدهر وشرب، ولم يعد بمقدور عطار، أن يصلح ما أفسد الدهرُ".

 

وعدَّد حاشد قليل من كثير من ممارسات الفساد العلنية التي لا يخجل منها الحوثيون، منها فساد الحارس القضائي الذي عينه رئيس المجلس السياسي نفسه مخالفاً بذلك اللوائح والقوانين التي تنص على أن تعيينه من اختصاص القضاء. وكذلك فساد شركة النفط، ومهربي الأدوية والمبيدات، والجبايات وغيرها الكثير.

 

وتأتي الخطوة بالتزامن مع حملة جبايات مُرهقة استهدفت محلات الصرافة والمستشفيات والصيدليات والمخابز وكل المحلات التجارية وحتى الباعة المتجولين، استعداداً لاحتفالات ضخمة تقيمها جماعة الحوثي بمناسبة المولد النبوي.

وهي بحسب مراقبين لا تعدو كونها محاولة لامتصاص سخط الجمهور في مناطق سيطرة الحوثيين، خشية انتفاضته ضدهم، بعد ما أظهرته الاحتجاجات العراقية واللبنانية من هشاشة الحكومتين هنالك اللتان تتحكم بهما أذرع أيران.

من جهة اخري كشف الناشط في صفوف الحوثيين الدكتور سفير الصري عن مبالغ ضخمة تم توريدها من حساب جامعة صنعاء الى الخزينه العامه وهي كالتالي بحسب مارصد محرر عين اليمن في صفحة الدكتور الصري :

هذه جزء من ميزانية جامعة صنعاء التي توردت للخزينة
تخيلوا
في ٢٠١٦ مليار وستمائة وتسعة مليون وواحد وعشرين الف
في ٢٠١٧ مليار وستمائة واثنين وستين مليون وستة وثلاثون الف
في ٢٠١٨ اثنين مليار وستمائة وخمسون مليون ومائتين واربعون مليون

رغم ذلك بيجعجعو دكاترة وموظفين الجامعة بحجة مابش ميزانية