بعد الاعتداء على الصحفي السالمي.. شرطة تعز تعتقل الاعلامي وسيم اليماني بتهمة انتقاد قيادة المحور

قامت يوم امس الاربعاء مجموعة من شرطة محافظة تعز التي تخضع لسلطة حزب الاصلاح باعتقال حرية الإعلامي هاني عبدالحبيب المعروف ب" وسيم اليماني " وإيداعه السجن تحت ذريعة انتقاد قيادة المحور في تعز .

 

وقالت مصادر محلية لعين العرب : أن جنود من إدارة أمن تعز ، قاموا بالقبض على الاعلامي اليماني وايداعة السجن ، بعد ان حظر هو ووالده الى مبنى إدارة الأمن ، بعد قيام قسم شرطة الجمهوري بتنفيذ عسكر الى منزلة للقبض عليه .

 

واوضحت المصادر : أن اليماني ووالدة ذهبوا للاستفسار عن الاشكالية وتنفيذ العسكر الى منزلة ، الإ ان الجنود باشروه بالاعتقال وايداعة السجن بذريعة التشكيك بقيادة المحور .

 

واوضحت المصادر لعين العرب : ان الاعلامي وسيم اليماني كان قد تحدث منذ ما يقرب أسبوع عن الفساد المالي والإداري في مستشفى الجمهوري بتعز ، والذي يسطر علية اطراق محسوبة على حزب الاصلاح ، مما دفع إدارة قسم شرطة الجمهوري بتحرير طلب إحضار للأخ وسيم اليماني وتنفيذ عسكر إلى بيته بعد تواصل إدارة المستشفى الجمهورى مع القسم المذكور .

 

واشارت المصادر أن اعتقال اليماني يُعدّ مخالفة واضحة لحرية التعبير عن الرأي ، كما أنه يكرّس لمرحلة جديدة من الديكاتورية في تعز، ويضاف حصاراً إلى الحصار المفروض على المدينة داخلياً وخارجياً.

 

وطالبت المصادر جميع الناشطين والإعلاميين في محافظة تعز الى ادانة الجريمة والوقوف ضدها كون اعتقاله رسالة مفادها أن الدور قادم على كل واحد وأن الهدف الحقيقي هو تكتيم أفواه جميع الناشطين من أجل السمع والطاعة والتسبيح بحمد الفساد في محافظة تعز .

 

ويأتي اعتقال اليماني بالتزامن مع الاعتداء الذي تعرض له الصحفي وجدي السالمي اليوم الاربعاء من قبل مسلحون ينتمون الى أدارة أمن تعز ، بعد أن حاولوا اختطافة من أمام والدته في احدى المحلات بشارع جمال عبدالناصر وسط المدينة . 

 

وسبق أن كتب الاعلامي اليماني عبر صفحاته بالفساد الحاصل في قيادات تعز العسكرية والسياسية ، وعمل على رصد الجرائم التي قامت بها اللجنة الأمنية المحسوبة على حزب الاصلاح على سكان المدينة القديمة قبل اشهر بمحافظة تعز .