فضايح الشرعية تستمر" وكيل وزارة الشباب والرياضة ينتحل صفة مشارك حكومي في مجلس حقوق الانسان والسفير مجور يوقف مهزلة تعيين ( المطبلين )

في فضيحة جديده تكشف عن فساد شرعية الاخوان والرئيس هادي بتوزيع المناصب وتعيين الاقارب في مناصب لا يستحقوها قالت مصادر خاصة لـ “عين اليمن " ان وكيل وزاره الشباب والرياضة المدعو حمزة الكمالي قد تم طرده ومنعه من دخول جلسات مجلس حقوق الانسان بجنيف بعد انتحاله صفة مشارك حكومي وهو مايتنافا مع تصريحات الحكومة الشرعية عن مشاركتها في مجلس حقوق الانسان.

واضافت المصادر ان الناشط الاعلامي سابقا والوكيل حاليا حمزه الكمالي سعي للمشاركة كالعادة في جلسات مجلس حقوق الانسان بصفته مسؤول حكومي وهو ما دفع سفير اليمن بجنيف علي محمد مجور الى رفض اعطا الكمالي تصريح لدخول المجلس وقام بإخراجه واخباره انه ليس منتدب من الحكومة وان مشاركة الكمالي الفاشلة وسفرياته بين الحينه والأخرى لم تقدم اي شيء للملف الانساني في اليمن بل بالعكس عرضت الحكومة للإحراجات حيث حاول اكثر من مره حمزه الكمالي التحدث مع مسؤولين أمميين ولعدم خبرته في المجال الحقوقي تم احراجه بأسلة من مسؤولين أمميين دفعته للمغادرة .

واضاف المصدر ان حمزة الكمالي تواصل مع وكيل وزاره الاعلام القيادي الاصلاحي مختار الرحبي وأخبره ان يشنوا حملة اعلامية ضد السفير مجور وقام بنشر صوره تجمع السفير مجور مع احمد عمر بن فريد العام الماضي وعلق عليها الرحبي ان السفير مجور يعمل لصالح المجلس الجنوبي ولم يقدم للحكومة اي شيء بل منع مسؤولين حكوميين من التحدث بالملف الحقوقي.

وعلق عليه عدد من النشطاء اليمنيين الذين تحدثوا عن مشاركة حمزة الكمالي منذ أكثر من خمسه اعوام في جميع جلسات مجلس حقوق الانسان فماذا قدم للملف اليمني غير نهب مستحقات وسفيرات وصرف اموال كان الاولي بها اعطاها لليمنيين الذين يموتون جوعا في الداخل.

وكان حمزة الكمالي الذي لم ينهي دراسته في الطب بمصر قد تم تعيينه بمنصب وكيل وزاره الشباب والرياضة عن طريق وساطة قيادات اصلاحيه ونجل الرئيس هادي الذي أصدر القرار وبرغم فساده وفشله .