ترامب يشعل حرب التجارة مع الصين برسوم صغيرة على سلع بـ300 مليار دولار

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم إضافية بنسبة 10% على كمية من السلع الصينية التي تستوردها الولايات المتحدة من الصين بقيمة 300 مليار دولار اعتبارا من أول سبتمبر/أيلول المقبل.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر: "محادثات التجارة مستمرة وأثناء المحادثات ستبدأ الولايات المتحدة في الأول من سبتمبر فرض رسم صغير إضافي. هذا لا يشمل البضائع التي قيمتها 250 مليار دولار الخاضعة بالفعل لرسوم قدرها 25%".

 

وتبادلت الصين والولايات المتحدة رسوما جمركية، بدأت في 8 مارس/آذار 2018 عندما فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوماً بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على الألومنيوم، لتقليص العجز التجاري الأمريكي.

وفي 22 مارس/آذار 2018 ردت بكين بالكشف عن قائمة تضم 128 منتجا ستفرض عليها ضرائب تتفاوت بين 15 و25%. 

ونشرت واشنطن في 3 أبريل/نيسان 2018 قائمة بالمنتجات الصينية التي يمكن فرض ضرائب عليها، رداً على "النقل القسري للتكنولوجيا والملكية الفكرية الأمريكية".

واشتعلت حرب الرسوم بين أكبر اقتصادين في العالم في 6 يوليو/تموز 2018، من خلال فرض رسوم أمريكية على 34 مليار دولار من الواردات الصينية (سيارات، أقراص صلبة، مكونات طائرات).

وردت بكين بدورها بفرض ضريبة على بضائع أمريكية بقيمة 34 مليار دولار (منتجات زراعية، سيارات، منتجات بحرية).

وفي 23 أغسطس/آب 2018، فرضت الولايات المتحدة ضرائب جديدة على منتجات صينية بقيمة 16 مليار دولار، وبدأت الصين في تطبيق رسوم بنسبة 25% تستهدف 16 مليار دولار من البضائع الأمريكية، بما فيها الدراجات النارية هارلي دافيدسون والبوربون أو عصير البرتقال.

وفرضت واشنطن في 24 سبتمبر/أيلول ضرائب بنسبة 10% على 200 مليار دولار من الواردات الصينية. وردت بكين برسوم جمركية على سلع أمريكية بـ60 مليار دولار.