إذاعة حوثية تعلن جمع 74 مليون ريال لدعم مليشيات حزب الله في لبنان وترفض دعم الجياع في حجة

بلغ إجمالي الأموال التي نهبتها مليشيات الحوثي من أموال وممتلكات المواطنين بالقوة والإجبار أكثر من 74 مليون ريال بذريعة دعم (حزب الله) المليشيات الموالية لإيران في لبنان.

وأعلنت إذاعة "سام إف إم" أنها سلمت مندوب زعيم جماعة الحوثي الحصيلة المالية النهائية للمرحلة الثالثة من الحملة التي أطلقتها منذ شهرين لدعم حزب الله الإرهابي، على أن يتولى زعيم المليشيات تسليم نظيره اللبناني حصيلة الأموال التي نهبت بالإكراه والإجبار من ممتلكات المواطنين.

يذكر أن المشرف على الإذاعة حمود شرف الدين، هو قيادي حوثي وعضو في الهيئة الإعلامية للحوثيين، وأحد مقاتلي الميليشيات الحوثية، وقد تلقى عديد دورات تدريبية عسكرية على أيدي خبراء من حزب الله والحرس الثوري الإيراني.

وفي تصريحات لوكالة خبر، اعتبر مراقبون الدعم الحوثي وجمع أموال للمليشيات الإيرانية في لبنان استخفافاً كاملاً بمعاناة المواطنين اليمنيين والظروف الصعبة التي يكابدونها منذ بدء الحرب التي أشعلتها مليشيات الحوثي قبل أربع سنوات.

وأكدوا أن الخطوة الحوثية تأتي في إطار رد الجميل لمليشيات نصرالله، وهو الذي أمد مليشيات الحوثي بالمتفجرات والأسلحة والخبراء والمقاتلين لدعمها في حربها العبثية التي تشنها على الشعب اليمني.

وأشار المراقبون إلى أن الحملة الحوثية تعد دليلاً قاطعاً ويقيناً، وتعري الجماعة الحوثية الطائفية بارتباطها الوثيق بالمشروع الإيراني في المنطقة وولائها المطلق للمليشيات الإيرانية أكبر من ولائها للوطن والشعب والعمل على حفظ مصالحه.

وأكدوا أن حملة التبرع لحزب الله تأتي في حين يرفض الحوثيون صرف مرتبات الموظفين الحكوميين في مناطق سيطرتهم، كما أنهم رفضوا عرضاً حكومياً لصرف المرتبات مقابل توريد جميع الإيرادات التي يتحصلون عليها إلى البنك المركزي في عدن.

وتمر مليشيات حزب الله بظروف مالية صعبة، بالتزامن مع العقوبات الأمريكية الاقتصادية على إيران، ما أفقد الحزب دعماً سنوياً إيرانياً يتجاوز خمسمائة مليون دولار.