مشرف حوثي لوجهاء ذمار: حلينا كل مشاكلكم وعليكم أن تفرحوا السيد فقط

قالت مصادر مطلعة في محافظة ذمار، إن الخلافات عادت بين مشرف المليشيات الحوثية، الذراع الإيرانية في اليمن، المدعو فاضل الشرقي (أبوعقيل) ومحافظ ذمار المعين من قبل الجماعة محمد المقدشي، بعد أن كان وزير الداخلية الحوثي عبدالكريم الحوثي قد تدخل وشارف على إنهاء المشكلة بين الطرفين.


وأضافت المصادر لنيوزيمن: إن عودة الخلافات جاءت بعد اجتماع عقد في المحافظة وضم قيادات تنفيذية ومسؤولين محليين في المحافظة وعدداً من المشايخ والشخصيات الاجتماعية في المحافظة وبحضور المحافظ المقدشي والمشرف الحوثي أبوعقيل، وخصص لمناقشة أوضاع المحافظة والمشاكل التي يواجهها الناس هناك، خصوصاً فيما يتعلق بعملية المساعدات الإغاثية والقضايا الأمنية والثارات وقضايا الخدمات العامة.


وحسب المصادر فإن كثيراً من القيادات التنفيذية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية اشتكوا من غياب أجهزة الدولة وسيطرة المشرفين وتدخلهم في عملها وحرف كثير من الخلافات والخصومات بين الناس لصالح أطراف مقابل الحصول على أموال، وأن شكاوى الحاضرين تركزت على غياب الخدمات العامة من قبل أجهزة الدولة في الوقت الذي تقوم فيه هذه الأجهزة بجباية الأموال منهم.


وأشارت المصادر إلى أن المحافظ المقدشي طلب من مشرف الحوثيين أبوعقيل الرد على ما طرح من قبل الحاضرين في الاجتماع الذي استمر أربع ساعات، وإذا بمشرف المليشيات يختصر الرد والإيضاحات عليهم بقوله إنه لا توجد أية مشاكل في ذمار، وقد تم إنهاؤها تماماً، ولم يعد هناك من شيء مهم سوى ضرورة القيام بعمل شيء في المحافظة يفرح السيد، في إشارة إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، وهو الأمر الذي أثار حفيظة المحافظ والحاضرين الذين اعتبروا أن ذلك نوع من الإهانة لهم من قبل المشرف الحوثي.


ومنذ الخلاف بين الطرفين لا يزال المحافظ المقدشي متواجداً في العاصمة صنعاء ويرفض العودة إلى ذمار ويصر على تغييره بمحافظ جديد أو تغيير مشرف الحوثيين أبوعقيل، حسبما تؤكده المصادر.