بسبب تصرفات الحوثي.. مسؤول يمني يلوح بتعليق ملف تبادل الأسرى

لوح مسؤول يمني موال للحكومة المعترف بها دولياً، اليوم الأربعاء، بتعليق السير بملف تبادل المعتقلين والأسرى الذي تم التوقيع عليه في مشاورات ستوكهولم، "مالم يصدر المبعوث الأممي موقفاً ضد تصرف ميليشيات الحوثي الإرهابية".
وقال رئيس الفريق الحكومي الخاص بملف المختطفين والأسرى هادي هيج، في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "أي أحكام تصدر ضد نشطاء سياسيين غير قانوني، وإن ما صدر من أحكام لهذه المحكمة "المحكمة الجزائية المتخصصة للحوثيين" غير الشرعية، على 36 ناشطاً تصرف غير قانوني".
وأكد هيج، أن هذه التصرفات تصب في تعليق ملف الأسرى، وصولاً إلى القضاء عليه.
وأضاف هيج :"نقول هذا بصوت عال ولغة واضحة، أنه إذا لم يتخذ المبعوث الأممي مارتن غريفيث، ومكتبه، موقفاً ضد هذه التصرفات فلا ينتظر السير في هذا الملف".
ويوم الثلاثاء، أصدر الحوثيون حكماً بالإعدام بحق 30 شخصية مناهضة لهم، وموالية لحزب التجمع اليمني للإصلاح "الإخوان المسلمين" وذلك بتهمة التخابر مع من تصفهم" بدول العدوان"، في إشارة إلى قوات التحالف العربي.
ويأتي ذلك في الوقت الذي يسعى فيه المبعوث الأممي إلى إقناع الأطراف المتصارعة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي تم التوقيع عليه في ديسمبر(كانون أول) الماضي.
ويقضى اتفاق ستوكهولم بحل الوضع في محافظة الحديدة (غرب اليمن)، وتبادل الأسرى والمعتقلين، إلا أن ذلك الاتفاق لم يطبق بشكل فعلي حتى اليوم.