إردوغان: إذا لم يسلمني الأمريكيون مقاتلات إف-35، ستكون "سرقة"

وصف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، يوم الخميس 4 يوليو / تموز، رفضا محتملا من الولايات المتحدة لتسليم تركيا مقاتلات إف-35 التي اشترتها تركيا بأنه سيكون بمثابة "سرقة".

وتشهد العلاقات الأميركية التركية توترا بسبب شراء أنقرة منظومة إس-400 الروسية الدفاعية الجوية المتوقع تسليمها في الأيام المقبلة، وهو ما ردت عليه واشنطن بالتهديد بإلغاء طلبية شراء تركيا 116 طائرة مقاتلة طراز إف-35 وبرنامج التدريب والانتاج وكذلك فرض عقوبات اقتصادية أوسع.

ونقلت صحيفة حرييت عن إردوغان قوله "إن كنتم تبحثون عن زبون وهذا الزبون يدفع بشكل منتظم، كيف يمكنكم عدم تسليمه بضاعته. سيكون ذلك بمثابة سرقة"، وقال إن تركيا دفعت بالفعل 1.4 مليار دولار في وقت ضخت صناعتها الدفاعية مبالغ كبيرة في انتاج قطع من هذه الطائرات الحربية الأميركية.

وبعث وزير الدفاع الأميركي بالإنابة باتريك شاناهان الشهر الماضي برسالة إلى أنقرة حذر فيها من أن الطيارين الأتراك سيتم طردهم من الولايات المتحدة في حال عدم إلغاء صفقة المنظومة إس-400 بحلول 31 تموز/يوليو.

لكن إردوغان وفي أعقاب لقاء بنظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان السبت، قال إنه حصل على تطمينات بعدم فرض عقوبات، وألقى ترامب، من جانبه، باللوم على إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في الإخفاق في إبرام صفقة مع تركيا لشراء نظام باتريوت الأميركي عوضا عن إس-400، وهو ما رد عليه إردوغان قائلا إن موقف ترامب "جدير بالثناء".

من جهته، قال المتحدث باسم الرئيس التركي إبراهيم كالين إن منظومة صواريخ اس-400 سيتم تسليمها "قريبًا جدا"، منددا بافتراض يشير اليه مراقبون أن أنقرة ستتسلم البطاريات الروسية لكنها لن تنشرها رغبة منها في مسايرة واشنطن، وأكد أن بلاده ستستخدم منظومة اس-400 بشكل فعال، مضيفا أن المسؤولين العسكريين لم يقرروا بعد مكان انتشار المنظومة الروسية.