أظهرت مجموعة من الصور المزعجة ما يمكن أن تفعله بطارية صغيرة واحدة فقط إذا ابتلعها الطفل في غضون 30 دقيقة إلى أربع ساعات.

 

وشاركت مؤسسة شركة "سي بي آر كيدز" سارة هانستيد صوراً تظهر ما تفعله بطارية صغيرة مشابهة لتلك التي تستخدم في ساعات الحائط، أو ألعاب الأطفال بشرائح الدجاج، بعد تجربتها في المنزل.

 

والتقطت سارة صوراً لشرائح الدجاج بعد تعريضها للبطارية مرتين، بعد نصف ساعة، وبعد 4 ساعات، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

 

 

وقالت سارة تعليقاً على التجربة "توضح هذه الصور الضرر الذي يمكن أن تسببه البطارية عندما يبتلعها الطفل، وهذا السبب الذي يجعلها حالة طوارىء طبية. الأهم من ذلك معرفة كيفية مساعدة الطفل في مثل هذه الحالة، وعدم تأجيل ذلك لوقت أطول".

 

وتشير الإحصائيات إلى أن نحو 4 أطفال دون الرابعة من العمر في أستراليا يصلون إلى المستشفيات أسبوعياً بحالات مشابهة.

 

وأوضحت سارة أن خطورة هذه البطاريات تكمن في حجمها، إذ لا يزيد في كثير من الأحيان عن حجم عملة معدنية.

 

 ولحماية الطفل، على الوالدين البحث في المنزل عن أي أجهزة يمكن أن تحتوي مثل هذه البطاريات  وإبعادها عن متناول الأطفال.