قطر خارج قمتي مكة الخليجية والعربية

قال وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي اليوم الاثنين إن الدوحة لم تتلق أي دعوة لحضور "المؤتمرين" في إشارة إلى قمتين طارئتين لزعماء دول الخليج والدول العربية تعقدان في السعودية هذا الشهر بعد هجمات على أصول نفطية سعودية.
ودعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يوم السبت إلى عقد القمتين في مكة يوم 30 مايو (أيار) لبحث تداعيات هجمات بطائرات مسيرة الأسبوع الماضي على منشأتي نفط في المملكة فضلاً عن هجمات على أربع ناقلات بينهما ناقلتان سعوديتان قبالة ساحل الإمارات.
وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية على قطر منذ يونيو (حزيران) 2017، بسبب اتهامات بدعم الدوحة للإرهاب وتقربها من إيران. وتنفي قطر هذه الاتهامات.
وقال مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية على تويتر، نقلاً عن المريخي إن قطر "لا تزال معزولة من جيرانها الخليجيين، ولم تتلق دعوة لحضور المؤتمرين".
ولم ترد وزارة الخارجية السعودية، ومركز التواصل الدولي على طلب للتعليق على ذلك.
وقالت جامعة الدول العربية ومقرها القاهرة في بيان إن الأمانة العامة "عممت أمس الأحد الدعوة الموجهة من خادم الحرمين الشريفين لقادة الدول العربية لعقد قمة عربية طارئة في مكة المكرمة".
وكان من المقرر سلفاً مشاركة زعماء الدول العربية والإسلامية في اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي بمكة في نهاية مايو (أيار).