سيارات وآلاف الدولارات شهرياً من الأمم المتحدة لمدراء هيئة (النمشا) الحوثية

أكدت مصادر حقوقية إن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "الاوتشا" يدفع آلاف الدولارات شهريا لمدراء فروع هيئة مليشيات الحوثي المستحدثة والمسماة (النمشا) في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرتها مقابل السماح بتوزيع الإغاثات.

 

وقالت مصادر حقوقية إن مكتب "الاوتشا" يقوم بدفع3000 دولار لكل مدير فرع من فروع ما تسمى بـ" الهيئة الوطنية لتنسيق وإدارة الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث" بالمحافظات الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية.

 

وأشارت إلى أن هذه الرواتب التي تسلم شهريا طوال الفترة الماضية دون انقطاع مقابل قيام تلك القيادات الحوثية بتسهيل عمل المنظمات الأممية وشركائها المحليين في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

 

وأضافت المصادر أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "الاوتشا" قام بصرف سيارة لمدير فرع الهيئة التابعة للمليشيات بمحافظة الحديدة القيادي الحوثي المدعو جابر الرازحي.

 

وأنشأت مليشيات الحوثي ما أسمتها "الهيئة الوطنية لتنسيق وإدارة الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث" (النمشا) وعينت كادرها من التابعين لها لتقوم بالتعامل مع المنظمات الخارجية والمحلية بغرض التضييق عليها وغالباً ما يتم اختيار موظفين المنظمات الدولية عن طريق الهيئة.

 

وكانت مصادر حقوقية قد قالت لـوكالة 2 ديسمبر نهاية الشهر الماضي إن الجهاز الإداري المستحدث الذي يختصر بمسمى" النمشا" خاضع لإشراف زعيم المليشيات الحوثية ويمثل أعضاء الهيئة 12وزارة بالإضافة إلى جهاز الأمن القومي بصنعاء، وقد مكن العصابة الحوثية من السيطرة على استلام المعونات وتوزيعها عبر شبكة منظمات محلية أنشأتها وعطلت الجهات المختصة بالجهاز الإداري للدولة

 

ولفتت المصادر إلى أن الأمم المتحدة تتعامل مع "النمشا" كون ميليشيا الحوثي تقدمها بأنها الجهة التي يجب على الوكالات الأممية والمنظمات الدولية التعامل معها متجاهلة الجهات المختصة في وزارة التخطيط والتعاون الدولي المختطفة من صلاحياتها التنظيمية والرقابية.