جائزه " الفيمتو " تغضب قيادات وزاره الشباب والرياضه وتطالب بانزال البانر وترفض تقديم اى دعم

في ظاهرة مريبة على صعيد تنظيم البطولات الرياضية في بلادنا، وبعد مرور أكثر من اسبوع على البطولة الرمضانية الرابعة لكرة القدم الخماسية في الصالات والمقامة تكريما وعرفانا لشهداء منطقة صلاح الدين بمديرية البريقة الذين سقطوا دفاعا عن الارض والدين، وعند بوابة عدن الغربية (صلاح الدين وما جاورها) ضد المد الحوثي الايراني على مدينة عدن الحبيبة، فقد تم إنزال اللوحة الخاصة بالبطولة (البانر) بأوامر عليا من مسؤولي وزارة الشباب والرياضة - حسب اللجنة المنظمة- وذلك بعد ما أثير مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي تداول لصور الجائزة المقدمة لافضل لاعب في نهاية كل مباراة وهي عبارة عن (زجاجة فيمتو)، وهذا ما أثار حفيظة وغضب المسؤولين في وزارة الشباب والرياضة، كون الجائزة لا تليق او ترقى الى مستوى ما هو موجود ومدون على اللوحة الخاصة بالبطولة، وهي صورة لوزير الشباب والرياضة الاستاذ نائف البكري وتحت رعايته وإشراف نادي الجزيرة الرياضي بصلاح الدين - حد وصفهم - .
تجدر الاشارة الى ان بطولة شهداء صلاح الدين قد أقيمت من قبل وفي السنين الاربع الماضية، وبنفس الجائزة لافضل لاعب في كل مباراة والمقدمة من قبل بعض المواطنين من أبناء المنطقة، وبجهودهم الذاتية، وقد تم التصوير اثناء استلام الجائزة (الفيمتو) دون اثارة لحفيظة احد .. لماذا في هذا العام أثيرت حفيظة المسؤولين في وزارة الشباب والرياضة؟! وهل صحيح ان وزير الشباب والرياضة قد أمر بإنزال تلك اللوحة والتي رفعت للتعريف عن بطولة شهداء صلاح الدين؟! ام ان المتسلقين في الوزارة اثاروا الموضوع تقربا للوزير؟!! .
من جهتهم طالب رياضيو ومتابعو تلك البطولة الجهات المسؤولة عن الدوري بإرجاع تلك اللوحة (البانر)، وإكمال الدوري الرمضاني الرابع لشهداء منطقة صلاح الدين، كونها لا تمس شخص الوزير - حسب تهيآت المتسلقين - .
مؤكدين في الوقت نفسه على ان وزير الشباب والرياضة الاستاذ نائف البكري أكبر من ان تثار حفيظته بسبب تلك الامور الصغيرة، وموجهين رسالة للمسؤولين في الوزارة : اقبلوا النقد بأشكاله كافة.. وعالجوا الخطأ بالصواب