الشرطة البريطانية: لا مخالفة في التسريبات حول هواوي

ذكرت "سكوتلاند يارد"، اليوم السبت، أن التسريبات الصحافية التي كشفت القرار البريطاني بالسماح لشركة "هواوي" الصينية بالمشاركة في تطوير شبكة الجيل الخامس، وأدت إلى إقالة وزير الدفاع كافن ويليامسون، لا تشكل "مخالفة".
وأدت هذه التسريبات، المتعلقة بمناقشات مجلس الأمن القومي التي تخضع لواجب السرية، إلى إطلاق دعوات بفتح تحقيق قضائي من قبل سياسيين معارضين بينهم النائب العمالي توم واتسون.
لكن نيل باسو، أحد كبار المسؤولين في "سكوتلاند يارد"، كتب في بيان أن "الكشف لا يحتوي على معلومات قد تنتهك قانون الأسرار الرسمية".
وأضاف "لم يتم ارتكاب أي مخالفة. سيكون من غير المناسب إجراء تحقيق في هذه الظروف".
وأعلنت رئيسة الحكومة تيريزا ماي الأربعاء الماضي، إقالة ويليامسون عقب تحقيق حول مصدر تسريب الخبر عن سماحها لشركة هواوي الصينية بتطوير جزء من شبكات الجيل الخامس للاتصالات في البلاد.
وهي أخبار هزت الحكومة البريطانية التي تعاني أصلاً من تصدعات.
ويحضر نقاشات مجلس الأمن القومي فقط الوزراء والمسؤولون الأمنيين الذين يوقعون أولاً على قانون الالتزام بالسرية الذي يفرض عليهم الابقاء على سرية المحادثات أو مواجهة خطر المساءلة القانونية.
لكن صحيفة "دايلي تلغراف"، أفادت أن ماي وافقت على منح الإذن ببناء عناصر "غير أساسية" للجيل الأحدث لشبكة الاتصالات.
وتعارض الولايات المتحدة بشكل مطلق التعاون مع هواوي، بسبب التزام الشركة بموجب القانون الصيني بمساعدة حكومتها على جمع المعلومات الاستخبارية، أو تقديم خدمات أمنية أخرى عندما يطلب منها ذلك.