هل يؤثر هرمون التوستيسترون على الحمل وجنس الجنين؟

ينتج جسم الرجل 20 ضعف ما ينتجه جسم المرأة من هرمون التوستيسترون، الذي يُعرف أيضاً باسم "هرمون الذكورة". لكن على الرغم من كميته الضئيلة لدى المرأة إلا أن مستواه في الدم يؤثر على الحمل من عدة أوجه:
بحسب دراسة نروجية نُشرت عام 2006 تبين أن ارتفاع نسبة التوستيسترون لدى المرأة ترتبط بصغر حجم المولود عند الولادة، لأن زيادة الهرمون تعيق نمو الجنين.
* وفقاً لدراسة أمريكية تبين أن ارتفاع مستوى التوستيسترون في جسم الحامل خلال النصف الأول من الحمل (وخاصة بين الأسبوع 7 و20) مؤشر يرتبط بإنجاب الأطفال الذكور.
* هناك أدلة طبية على أن الزيادة المفرطة في التوستيسترون لدى المرأة تؤثر سلباً على فرص نجاح الحمل، حيث ترتبط بعدم قدرة الرحم على استقبال البويضة المخصبة لأن شكله يكون غير عادي.
* كذلك يرتبط ارتفاع مستوى التوستيسترون لد المرأة عند محاولة الحمل بمتلازمة تكيّس المبيض، ما يعيق فرص الإخصاب.
* وبشكل عام، تساعد التغذية المتوازنة على توازن الهرمونات، وعدم زيادة هرمون التوستيسترون إلى درجة تؤثر سلباً على صحة الحمل، أو تعيق حدوث الإخصاب.