قرقاش : الحوثيون يسرقون معونات التحالف للمتضررين في مناطق سيطرتهم

أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، في اجتماعاته مع كبار مسؤولي الأمم المتحدة، على التزام التحالف العربي، الثابت باتفاق استكهولم وجهود السلام التي تتم بوساطة من مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن.

مشدداً على حاجة اليمن إلى التوصل لحل سياسي من أجل تسوية النزاع، ومؤكداً أن دولة الإمارات تعمل على دعم هذا الحل.

وأشار إلى أنه بالرغم من استمرار التفاؤل الحذر تجاه اتفاق استوكهولم، فإن دولة الإمارات لا تزال تشعر بالقلق إزاء تنفيذ الاتفاق وخصوصاً في ظل الانتهاكات المتعمدة والمنهجية للاتفاق المرتكبة من جانب الحوثيين.

وحث المجتمع الدولي على مواصلة الضغط على الحوثيين وداعميهم الإيرانيين من أجل إنهاء عرقلتهم للعملية السياسية وتحميلهم مسؤولية انتهاكاتهم الصارخة لالتزاماتهم الدولية.

وقال "إن دولة الإمارات، باعتبارها عضواً في تحالف دعم الشرعية في اليمن، لا تزال واضحة في التزامها باتفاق استوكهولم والحفاظ على وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في السويد، إلا أن هناك نمطاً واضحاً لاستراتيجية الحوثيين في التعامل مع العملية السياسية".

وأضاف "لقد دأب الحوثيون، منذ بداية الصراع في اليمن، على التعهد مرة بعد أخرى بقبول جهود الوساطة الدولية والاتفاقات الناتجة عنها، إلا أنهم يفشلون بعد ذلك في تنفيذها ويظلون يتساءلون عما تم الاتفاق عليه ثم يطالبون في النهاية بتقديم تنازلات جديدة، لقد انتهك الحوثيون اتفاق استكهولم وقرار مجلس الأمن الدولي 2451 من خلال انتهاكهم لاتفاق وقف إطلاق النار لأكثر من ثلاثة آلاف مرة منذ التوقيع عليه".

وحول محادثاته بشأن الوضع الإنساني في اليمن، أشار الدكتور قرقاش إلى أن السعودية والإمارات أعلنتا في الثامن من أبريل 2019 عن تخصيص تبرع بقيمة 200 مليون دولار أمريكي لوكالات الأمم المتحدة من أجل تقديم الإغاثة الإنسانية إلى اليمن خلال شهر رمضان المبارك، وهذا التبرع جزء من المساعدات البالغة 20 مليار دولار التي قدمها التحالف على مدى السنوات الأخيرة.

وأكد أن تقديم المساعدات الإنسانية بشكل فوري ومن دون عوائق عبر التعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والشركاء الآخرين في المجال الإنساني لا يزال يمثل أولوية رئيسية للتحالف.

مشدداً على أنه بالرغم من التزام دولة الإمارات بتقديم المساعدات إلى جميع أنحاء اليمن، إلا أن المساعدات التي تقدمها قوات التحالف إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن لا تزال تتعثر بسبب تعنت الحوثيين أنفسهم، ففي الحديدة، يواصل الحوثيون نهب المساعدات الإنسانية من أجل بيعها في السوق السوداء وجمع الأموال لمجهودهم الحربي إلى جانب تهديدهم لممرات الشحن المدنية في البحر الأحمر وتهريب الأسلحة الإيرانية إلى اليمن، بما في ذلك الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار المتطورة.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، فقد سلط الدكتور قرقاش الضوء في اجتماعاته مع كبار مسؤولي الأمم المتحدة على التدخل الخبيث في كافة أنحاء المنطقة من جانب بعض الأطراف الإقليمية، وخصوصاً التدخل الإيراني في الشأن اليمني، مُشدداً على أن الدعم الإيراني هو الذي مكّن الحوثيين من مواصلة حملتهم العسكرية في تحدٍ صارخ لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

ودعا وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات أكثر حزماً لتطبيق القانون الدولي من خلال تعطيل تدفق الأسلحة الإيرانية إلى اليمن وإدانة الدور الإيراني في تأجيج الصراع.