علاج يطيل عمر مرضى سرطان البنكرياس

أفاد باحثون من جامعة مينيسوتا الأمريكية، بأن تكثيف العلاج الكيميائي ومراقبة السرطان يمكن أن يطيل حياة حوالي ثلث مرضى سرطان البنكرياس.
وأوضح الباحث الرئيسي الدكتور مارك تروتي، أن حوالي 35 بالمائة من مرضى سرطان البنكرياس يتم تشخيصهم بأورام تبدأ في النمو خارج البنكرياس وتمتد إلى العديد من الأوعية الدموية الحرجة المحيطة بالجهاز.
وأضاف: " تكون إصابة المرضى هذه قاتلة في الكثير من الأحيان، وتكون الفترة المتبقية لهم على قيد الحياة قصيرة ولا تتجاوز 12 شهراً، لكن نظام العلاج الكيميائي الجديد سيساعد على منحهم المزيد من الوقت"
وتعتمد الطريقة الجديدة في العلاج، على زيادة معدل تناول الجرعات الكيميائية بالتزامن مع العلاج الإشعاعي، وإزالة الأورام بالعمليات الجراحية.
وقد أظهرت نتائج الدراسة التي أجريت على 149 مريضاً حالتهم ميؤوس منها على مدى سبع سنوات، بأن خضوعهم للعلاج الكيميائي بشكل كثيف، والعلاج بالأشعة، واستئصال الأورام عبر الجراحة، ساهم في إطالة فترة بقائهم على قيد الحياة.
كما أظهرت النتائج بأن نصف الأشخاص الذين اتبعوا هذه الطريقة في العلاج لا زالوا على قيد الحياة رغم أن إصابتهم بالسرطان كانت في مراحل متقدمة، وفق ما نقل موقع "يو بي آي" الإلكتروني