بمشروع سري للغاية..كيف وصل مشروب "كوكا كولا" الأمريكي إلى روسيا؟

جميعنا يعرف لون مشروب "كوكا كولا" الأسود المتعارف عليه. ويُقال إن مشروب "الكوكا كولا" الشفاف، كان مشروعاً سرّياً للغاية صُنع خصّيصاً لروسي ظمآن.

وأثناء الحرب العالمية الثانية، وصل مشروب "كوكا كولا" إلى العالم، لتعزيز الروح المعنوية لدى القوات الأمريكية.

وعندما التقى الرئيس الأمريكي السابق الجنرال دوايت دي آيزنهاور بالقائد العسكري في الجيش الأحمر خلال الحرب العالمية الثانية غيورغي جوكوف، عرّفه على مشروب "الكوكا كولا"، ما جعل جوكوف يُدمن عليها.

لكن بعد الحرب، كان يُنظر للكوكا كولا كرمز للاستعمار الأمريكي، وحُظرت في الاتحاد السوفييتي.

لذا اتصل جوكوف بالرئيس الأمريكي السابق هاري ترومان ليرسل إليه مخزوناً سرّياً، ووافق ترومان على مساعدة جوكوف، إذ استطاع أن يجعل المسؤولين الكبار في كوكا كولا يخفون شكل المشروب الأيقوني.

وقام هؤلاء بإزالة اللون الاصطناعي للمشروب، لكن تأكدّوا من أن المشروب الجديد الذي يبدو كمشروب الفودكا لازال يتمتع بالطعم التقليدي لـ"كوكا كولا"، ووضعوه في عبوات زجاجية، مغطاة بنجمة حمراء.

ووفقاً لممثل "كوكا كولا" أثناء الحرب العالمية الثانية، فإن 50 صندوقاً من المشروب أُرسلت إلى روسيا، تلبية لطلب جوكوف.