17 قتيلاً بانفجار ألغام خلفها تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا

قُتل 17 شخصاً على الأقل خلال الساعات ال24 الماضية جراء انفجار ألغام من مخلفات تنظيم الدولة الاسلامية في شرق وشمال سوريا، بحسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد17أذار- مارس 2019 .

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس عن مقتل "16 شخصاً على الأقل جراء انفجار ألغام عصر السبت في ريف دير الزور الغربي" في شرق سوريا، موضحاً أن عدداً منهم توفوا صباح  يوم الأحد 17-أذار مارس 2019  متأثرين بجروحهم. وأشار إلى "إصابة 32 شخصاً" في الانفجار نفسه.

 وفي محيط بلدة قباسين الواقعة في ريف حلب الشمالي ، قُتل شخص وجُرح آخرون إثر انفجار لغم أرضي الأحد من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية الذي طُرد من هذه المنطقة قبل ثلاث سنوات، وفق المرصد.وغالباً ما لجأ التنظيم خلال السنوات الماضية ومع اقتراب خصومه من معاقله، إلى زرع الألغام في محاولة لإعاقة تقدمهم وحصد أكبر قدر من الخسائر البشرية في صفوف المقاتلين والمدنيين على السواء.

وبحسب المرصد، قُتل في الأسابيع الثلاثة الأخيرة "44 شخصاً على الأقل بينهم خمسة أطفال، جراء انفجارات ألغام وعبوات من مخلفات التنظيم في حمص وحماة ودير الزور" وفي شباط/فبراير، شهدت محافظة حماة  انفجار ألغام عدة كانت حصيلتها 28 قتيلاً.

وأعلن التنظيم في 2014 "الخلافة الإسلامية" على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور، تقدر بمساحة بريطانيا، لكنه مُني بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين على جبهات عدة، على يد القوات الحكومية والمقاتلين الأكراد في شمال وشرق البلاد. وتسبب النزاع السوري الذي دخل عامه التاسع هذا الأسبوع، بمقتل أكثر من 370 ألف شخص، وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية، وتسبب بنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.