مصادر حكومية: الرئيس هادي أعتذر عن مقابلة غريفيث الثلاثاء الماضي

كشفت مصادر في الحكومة اليمنية، أن الرئيس عبد ربه منصور هادي، اعتذر عن مقابلة المبعوث الأممي مارتن غريفيث، الثلاثاء الماضي بالعاصمة السعودية الرياض.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن المصادر قولها، إن الرئيس هادي أوكل إلى نائبه الفريق الركن علي محسن ، مهمة لقاء غريفيث، برفقة مدير مكتب الرئاسة عبدالله العليمي ووزير الخارجية خالد اليماني.

 

وأعلنت الأمم المتحدة، أمس الأربعاء،أن مبعوثها إلى اليمن غريفيث يجري اتصالات مكثفة مع الأطراف اليمنية ضمن مساعيه لتنفيذ اتفاق استوكهولم ومحاولة إنعاش الأمل إزاء إعادة الانتشار في الحديدة وفتح الممرات الإنسانية.

 

وأكد قادة الجماعة رسمياً عدم قبولهم الانسحاب الأمني من الحديدة وموانئها، على اعتبار أن اتفاق السويد نص على إعادة الانتشار العسكري، حسب زعمهم وتفسيرهم بنود الاتفاق، وهو ما ترفضه الحكومة الشرعية التي تطالب بانسحاب كل للميليشيات وإحلال قوات الأمن الشرعية محلها، مع عودة موظفي السلطة المحلية قبل 2014 إلى أعمالهم لإدارة الوضعين الإداري والمالي.

 

وتوصلت الأمم المتحدة في 13 من ديسمبر الماضي، إلى اتفاق بين أطراف النزاع في اليمن يتضمن تبادل أكثر من 16 ألف أسير، واتفاق آخر حول محافظة الحديدة (غرب) يشمل وقفا لإطلاق النار في كافة المحافظة وانسحاب جميع القوات المقاتلة من مينائها، الذي يشكل شريان حياة لملايين المواطنين.

 

كما توصلت إلى تفاهمات حول التهدئة وفتح المعابر في محافظة تعز (جنوب غرب)، بينما أخفقت في التوصل إلى تفاهمات في ملفي الاقتصاد والبنك المركزي ومطار صنعاء.

 

ومنذ ذلك الحين لم تفلح الجهود الأممية في تطبيقه على أرض الواقع وسط تبادل الاتهامات.