تأكيدات تفيد بعدم مقتل أي قائد عسكري بارز حتى الآن في قاعدة العند.

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، الصور الأولية للحظات الأولى للتفجير الضخم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في قاعدة “العند” جنوب اليمن.

وتظهر في بعض الصور حالة الهرج التي سادت موقع العرض العسكري عقب الانفجار في الوقت الذي انتشر فيه مسلحون في الأرجاء لمتابعة الوضع وتقييم الأضرار ونقل الجرحى والمصابين.

وظهرت في بعض اللقطات آثار دماء على الأرض في دلالة على سقوط ضحايا في الانفجار الذي وقع خلال تدشين العام التدريبي بحضور الفريق الركن بحري عبدالله سالم النخعي رئيس هيئة الاركان العامة الذي أصيب في الانفجار، بحسب تقارير إعلامية.

وأفاد شهود عيان لـ “إرم نيوز” بأن الانفجار كان كبيراً وأدى لسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، مؤكدين أن الطائرة شوهدت وهي تقترب حتى وصلت المنصة التي كان عليها عدد من القايدات العسكرية الكبيرة”.

وأشارت الأنباء الأولية إلى إصابة نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن صالح الزنداني ورئيس جهاز الاستخبارات محمد صالح طماح والقائد العسكري البارز جواس.

وقالت قناة “بلقيس” الفضائية اليمنية عبر “تويتر” إنه “تم نقل محافظ لحج ووكيل المحافظة وقادة عسكريين إلى مشفى بعدن جراء إصابتهم في تفجير قاعدة العند”.

من جهتها، أعلنت قناة “المسيرة” التابعة لميليشيات الحوثي مسؤولية الميليشيات عن التفجير، مؤكدة عبر حسابها في “تويتر” أن طائرة مسيرة استهدفت العرض العسكري في قاعدة العند.

وتضاربت الأنباء حول الحالة الصحية للقيادات العسكرية والأمنية التي كانت في العرض وقيل إنها قتلت، حيث راجت تأكيدات تفيد بعدم مقتل أي قائد عسكري بارز حتى الآن.