رئيس وزراء اثيوبيا في رسالة لليمنيين: الحرب دمار للأوطان وليس بها رابح

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، اليوم الثلاثاء، استعداد بلاده للوساطة من أجل وقف الاقتتال بين الأشقاء اليمنيين، وإحلال السلام والمصالحة في البلاد.

ودعا أبي أحمد، في رسالة وجهها للشعب اليمني والأطراف المتحاربة، نشرته الوكالة الرسمية، فرقاء اليمن إلى عدم استنزاف مقدرات بلادهم، والجلوس إلى طاولة المفاوضات، وحل قضاياهم بالعقل والحكمة، من خلال الحوار لإنهاء الاقتتال.

وقال إن الحرب ليس بها رابح، وأنها تدمر الوطن ومقدراته وحضارته، وأن جميع الأطراف المتناحرة في اليمن خاسرة.

ولفت أبي أحمد، إلى أن اليمن مهد العروبة، وأرض الإيمان، ودار الحكمة، واليمنيون هم صنّاع المجد، ورجال البسالة، وأبناء الأصالة، وسوف يجدون حل مشكلاتهم بحكمتهم.

وأضاف أن الحرب لا تجلب سوى الدمار والخسارة والكراهية وأعمال الشغب.

وتساءل رئيس الوزراء، أين اليمن الذي تحاربون من أجله، بعدما دمرتم كل ركن في بلدكم؟ وقال يجب أن تتوافقوا دون إراقة دماء، وبدون حروب، كأهل بيت واحد.

ويوجد في إثيوبيا نحو ألفا لاجئ يمني، وصلوا إليها عبر جيبوتي، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.