أمريكا تفرض عقوبات على 17 سعودي بينهم المستشار السابق في الديوان الملكي القحطاني بسبب مقتل خاشقجي

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على 17 سعوديا من بينهم المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، وذلك لدورهم في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الشهر الماضي في إسطنبول بتركيا.

وجاء فرض العقوبات الأمريكية، بعدما أعلنت النيابة السعودية آخر تطورات قضية مقتل خاشقجي، الخميس، لافتة إلى أنه تم توجيه التهم إلى 11 شخصاً وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم، مع المطالبة بقتل من أمر وباشر جريمة القتل منهم وعددهم 5 أشخاص، وإيقاع العقوبات الشرعية المستحقة على البقية.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشين في بيان له: "إن المسؤولين السعوديين الذين نعاقبهم كانوا متورطين في قتل جمال خاشقجي"، واصفا الحادث بـ"البغيض"

وأضاف منوشين أن "هؤلاء الأفراد الذين استهدفوا وقتلوا الصحفي بوحشية والذين أقاموا وعملوا في الولايات المتحدة يجب أن يواجهوا عواقب على أفعالهم".

وتابع: "تواصل الولايات المتحدة العمل الدؤوب للتأكد من كل الحقائق وستتحمل المسؤولية من أجل تحقيق العدالة لخطيبة خاشقجي، والأطفال، والأسرة التي تركها خلفه".

وشدد على أنه "يجب على السعودية اتخاذ الخطوات المناسبة لوضع حد لأي استهداف للمعارضين السياسيين أو الصحفيين". فيما أشارت وزارة الخزانة الأمريكية إلى أن سعود القحطاني، المستشار السابق بالديوان الملكي السعودي، "كان جزءاً من تخطيط وتنفيذ العملية".

وقالت الحكومة الأمريكية إن "العملية نسقها ماهر مطرب، وشارك فيها ما لا يقل عن 14 مسؤولاً سعودياً آخر: صلاح توبايجي. مشعل البستاني، نايف العريفي، محمد الزهراني، منصور أباحسين. وخالد العتيبي، وعبدالعزيز الحصري. وليد الشهري، وثائر الحربي، وفهد البلوي؛ وبدر العتيبي، ومصطفى المدني، وسيف القحطاني وتركي السهري".