بيل غيتس يحمل وعاء به براز في بكين

حمل الملياردير الأميركي بيل غيتس وعاء فيه براز بشري للفت الانتباه إلى نقص المراحيض في البلدان النامية، خلال منتدى حول هذا الموضوع الثلاثاء في بكين.

قال بيل غيتس وهو يشير إلى الوعاء الموضوع إلى جانبه خلال إلقائه كلمة في منتدى عالمي حول المراحيض "في الأماكن التي ليس فيها مرافق صرف صحي، هناك بعد أكثر من هذه الكمية"، منبها إلى أن الأطفال عندما يلعبون خارج منازلهم يكونون معرضين لهذه القذارات طوال الوقت، ومشددا على أن المسألة لا تتعلق بنمط حياة، وإنما يرتبط الأمر بالأمراض وبسوء التغذية، ويمكن ان يؤدي يؤدي للوفاة.

وقد خصص مؤسس شركة "مايكروسوفت" الذي يرأس جمعية للأعمال الخيرية تحمل اسمه واسم زوجته، جزءا من ثروته لنشر المراحيض في العالم، لا سيما تلك الجافة التي يمكن استخدامها في المناطق التي تفتقر إلى مياه.

وتؤكد منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، أن نحو 900 مليون شخص لا يتمتعون بخيار آخر سوى التغوّط في العراء، مثال ذلك الهند، حيث تطال هذه المشكلة 150 مليون شخص، في مقابل 550 مليونا سنة 2014، بحسب السلطات الرسمية.

وقد أشاد بيل غيتس بالجهود التي بذلتها الصين لتحسين نظافة مراحيضها العامة. ولا يزال الرئيس شي جينبينغ يروّج "لثورة المراحيض" في ثاني اقتصاد عالمي، وقال بيل غيتس إن "الصين في وسعها تقديم نوع جديد من المرافق الصحية الابتكارية غير الموصولة بشبكة تصريف للمياه".

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها بيل غيتس دهشة الجمهور لتوجيه رسالة قوية، إذ قام، خلال مؤتمر في الولايات المتحدة سنة 2009، بإطلاق سرب من البعوض للفت الأنظار إلى مخاطر الملاريا وانتظر دقيقة من الوقت قبل أن يشير إلى أن هذه الحشرات غير مصابة بالعدوى.