ميليشيا الأصلاح تحاصر محافظ تعز وتعتدى على حراسته الشخصيه بعد كشفه عن نهب قائد محور تعز 3 مليار ريال

قالت مصادر اعلامية بمحافظة تعز أن ميليشيا مسلحه تتبع حزب الإصلاح حاصرت مساء امس الاحد المحافظ امين أحمد محمود في مقر شركة النفط.

واوضحت المصادر لـ"عين اليمن " ان محافظ تعز امين محمود ، أطلق نداء استغاثة لدول التحالف العربي لوقف إعتداءات الحزب عليه، بعد محاصرته في مقر شركة النفط وتطويق حماية منزله في المجلية من قبل مئات المسلحين التابعة لحزب الإصلاح وعشرات من الآليات العسكرية.

وقال ناظم العقلاني وهو قائد حراسة المحافظ محمود في منشور له على مواقع التواصل الأجتماعي فيس بوك " انه تم تكليفهم بتامين استراحه المحافظ في  منطقه المجليه , بعد ان تم رفع الحواجز والنقاط من قبل اللجنه الرئاسيه في المنطقه .

واضاف انه وعند وصولنا لتامين الاستراحه ومحيط الاستراحه , تم جلب تعزيزات ومجاميع مدججه بالاسلحه الي المنطقه من قبل القطاع السادس في اللواء 22 التابع لحزب الأصلاح . 

وتم ابلاغ افرادنا بان عليهم مغادره المنطقه وبان لديهم مهله ساعه باخلاء المنطقه المجاوره للاستراحه مالم سيتم التعامل مع افرادنا وانهم غير معترفين باوامر وتوجيهات المحافظ ولا يعرفو المحافظ وبعد ساعه تقريبا اي حوالي الساعه 6:40 دقيقه المغرب تم اطلاق النار من سطح استراحه بيت هائل سعيد ومن فوق الجامع المجاور للاستراحه باتجاه افرادنا بالجوله وتم ايضا استقدام تعزيزات الي المنطقه باطقم عسكريه وافراد .

حيث يرفض افراد القطاع السادس ان يتم تنفيذ توجيهات المحافظ بتمكين افراد حراسه الاستراحه من تامين محيط الاستراحه حتى ساعه كتابه هذا التوضيح , حيث يتم تهدينا الان بتصفيه واطلاق النار على جميع افرادنا .كما تم تطويق منطقه المجليه بالكامل بالاطقم والمجاميع المسلحه الان .

وياتي هذا التمرد المسلح بعد ان كشف محافظ تعز عن نهب مبلغ يتجاوز 3 مليار ريال من قبل قائد محور تعز خالد فاضل .

ومنذُ تعيين الدكتور أمين محمود محافظا لمحافظة تعز، سعى حزب الإصلاح إلى إسقاطه بشتى الوسائل، أبرزها التظاهرات ضده، والضغط عليه بملف الجرحى، وإقلاق السكينة العامة بمدينة تعز.