ستة قتلى في تفجير انتحاري استهدف مكتب حكومي بمقديشو

ستة قتلى على الأقل هي حصيلة اعتداء بسيارة مفخخة في مقديشو، يوم الأحد، أعلنت عنه الشرطة الصومالية، موضحة أن الهجوم استهدف مكتبا حكوميا في العاصمة مما أسفر عن تدمير المبنى ومدرسة مواجهة، كما أطاح الانفجار أيضا بسقف مسجد وألحق أضرارا بمنازل قريبة.

أعلنت حركة الشباب الصومالية المتطرفة مسؤوليتها عن الهجوم على مكتب مديرية هولوداغ الذي أطاح أيضا بسقف مسجد وألحق أضرارا بمبان قريبة.

وقال ضابط بالشرطة يدعى محمد حسين إن ما لا يقل عن ستة أشخاص، بينهم جنود ومدنيون والمفجر الانتحاري، قتلوا وأصيب عشرات.

وكانت المدرسة مفتوحة لكن وقت وقوع الانفجار كان معظم الطلاب في فترة راحة بعيدا عن المبنى، وأبلغ مدير خدمة الإسعاف رويترز في وقت سابق بأن ما لا يقل عن 14 شخصا أصيبوا بينهم ستة أطفال.

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لدى الشباب إن الحركة نفذت الهجوم، وأضاف "نقف وراء الهجوم الانتحاري. استهدفنا مكتب المديرية الذي كانوا مجتمعين فيه. قتلنا عشرة أشخاص حتى الآن وسنكشف عن التفاصيل لاحقا".

ويعاني الصومال من العنف وانعدام القانون منذ عام 1991، حيث تقاتل حركة الشباب الصومالية الإسلامية للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب والتي تحميها قوات حفظ السلام المفوضة من الاتحاد الأفريقي.