تعرف على مرض الدفتيريا المنتشر مؤخرا في اليمن ؟!

حقائق حول الخناق – اليمن ما هو الخناق؟ الخناق مرض ناجم عن البكتريا ويصيب جهاز التنفس. يتميز بالتهاب الحلق والحمّى المنخفضة وتشكّل أغشية لزجة رمادية على اللوزتين أو البلعوم أو الأنف. ما هي أعراض الخناق؟ يظهر الخناقبدايةً على شكل التهاب في الحلق، ويؤدي بعد ذلك على الأغلب إلى اضطرابات تنفسية ناجمة عنانسداد الشعب الهوائيةبسبب الأغشية. حيث تبقى البكتريا في القسم الأعلى من الشعب الهوائية وتقوم بإنتاج مادة سامة تنتشر في الأنحاء الأخرى من الجسم عن طريق دوران الدم مما يؤثر على الأعصاب والقلب بشكل خاص. هل هو مرض قاتل؟ يعد الخناق مرضاً خطيراً جداً في أغلب الأحيان، ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة في 40% من الحالات. وحتى مع المعالجة، يمكن أن تمتد فترة الإصابة والمعافاة إلى مدة طويلة، ومن الضروري متابعة حالة المريض. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يموت المريض مع انتشار البكتريا في الجسم. كيف تتم الإصابة بالخناق؟ يعد الخناق مرضاً معدياً وينتشر عن طريق الرذاذ المنتشر في الهواء الذي يصدره المصاب (السعال والعطس والكلام). كيف يمكن تجنب الخناق؟ تعدّ أفضل حماية من الإصابة هي عبر التطعيم ضد الخناق والذي أصبح جزءاً من برامج التحصين في أغلب بلدان العالم. بعد ذلك، يحتاج الجسم لقاحاتٍ معززة مرة واحدة كل عشر سنوات، ولكن لا تستطيع الدول دائماً تحمل تكلفة هذه الجرعات في مرحلة الرشد،وهذا يعني أن المناعة تتناقص مع مرور الوقت، ما يزيد من خطر الإصابة بالخناق. وأما الأشخاص الذين لم يسبق لهم أن حصلوا على لقاح ضد الخناق فهم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. ما هو العلاج؟ ينبغيإدخال المرضى المصابين بالخناق إلى المستشفى من أجل مراقبتهم وعزلهم. يتلقّى المرضى مضادات حيوية للقضاء على البكتيريا في الحلق، ومضادات سمية في الوريد من أجل تحييد السم الذي يدور في الجسم وتجنب الاختلاطات. وتزداد فرص معافاة المريض كلما جرى تقديم المعالجة بشكل أبكر. وأثناء مرحلة المعافاة، ينبغي تقديم كافة جرعات التحصين، حيث لا توفر الإصابة السابقة بالخناق حماية آلية منه. يعد المضاد السمي للخناق الأولوية الأولى من أجل خفض معدل الوفاة وخفض خطر الاختلاطات الأخرى التي يسببها الخناق، مثل التهاب العضلة القلبية واعتلال الأعصاب. تساعد المعالجة بالمضادات الحيوية لمدة أربعة عشر يومفيخفض معدل الانتقال. كما يعد من الضروري أن يحصل الأشخاص الذين يتعاملون مع المرضى المصابين بالخناق على مضادات حيوية من أجل الوقاية ويمكن أن يتم تقديم اللقاح لهم. حيثيجنبهم ذلك من الإصابة بالمرض ويوقف انتقال المرض، وبالتالي يساعد في وقف تفشي المرض. لماذا يوجد تفشي محتملللخناق في اليمن الآن؟ منذ عقود من الزمن، كان الخناق مرضاً شائعاً على مستوى العالم. وقد انخفض انتشاره بشكل كبير في السنوات الثلاثين الماضية بفضل برامج التحصين الدورية لمعظم الأطفال في كافة أرجاء العالم من خلال تضافر الجهود لإيقاف المرض. ولكن هناك سلالات مولّدة للسم تنتشر في مختلف أقاليم العالم. ويمكن أن يعاود المرض الظهور في حال انخفضت الحماية العامة للسكان، كما جرى في أوروبا الشرقية في تسعينات القرن المنصرم وكما هو الحال الآن مع الحرب في اليمن. ويرتبط تفشي المرضالمحتمل في اليمن بشكل وثيق مع: انخفاض نسبة المناطق التي تغطيها حملات التطعيم. وهذا ليس ناجماً عن الحرب فحسب، حيث تعود معظم الحالات المبلّغ عنها إلى أكثر من خمس سنوات، ولكن الحرب فاقمت من المشكلة بشكل كبير. انهيار البنية الصحية اليمنية بسبب الحرب. كان بإمكان البنية الصحية اليمنية في السابق تجنب هذا التفشي واحتوائه. ولكن بعد عامين من الحرب في اليمن، أصبح العديد من الناس غير قادرين على الحصول على الرعاية الطبية الضرورية – إما بسبب تضرر المستشفيات أو تدميرها جراء المعارك، حيث لا يمكنها العمل بسبب نقص في الوقود أو المياه أو طواقم العمل، أو بسبب عدم قدرة الأشخاص على تحمل تكاليف المواصلات مع ارتفاع أسعار الوقود الناجم عن القيود المفروضة على الاستيراد. لماذا يعتبر انتشار المرض "مشتبهاً"؟ لكي يعد التفشي أكيداً، من الضروري أن يقوم مخبر طبي بالتحقق من العينات، ولكن لا يمكن إجراء هذه الاختبارات في اليمن. وهذا مثال آخر عن انهيار النظام الصحي في اليمن وتأثير ذلك على تشخيص الحالات الصحية وتأمين الرعاية الطبية اللازمة. بعض الإحصاءات الهامة من اليمن: حتى 4 كانون الأول/ديسمبر، تم الإبلاغ عن 318 حالة خناق مشتبه بها من بينها 28 وفاة، حيث تم الإبلاغ عن 213 حالة (76% من الحالات) و11 وفاة في محافظة إب. الجدير بالذكر أنّ آخر حالة للخناق في اليمن سُجِّلت في عام 1992 بينما كان آخر تفشي للمرض في عام 1982.