إخراج "حزب الله" من الحكومة

استمرار الانتفاضة الشعبية في لبنان لأكثر من شهرين، أطول مما توقعه أكثرنا، يعني أنه ليس أمام النخبة السياسية هناك إلا أن تعترف بأن الوضع أصبح خارجا عن إرادتهم، وأن المماطلة لن تؤدي إلا للانهيار الذي سيُلامون ويحاسبون عليه.

المطالب المرفوعة تدعو إلى تشكيل حكومة مقبولة من الشارع لا يقودها ولا يدخلها أحد من السياسيين المألوفين، وأن على "حزب الله" هو الآخر أن يخرج منها.. من دون تحقيق هذين الشرطين، أمران سيستمران: العصيان المدني اليومي الذي يكلف البلاد الكثير، وامتناع الدول المعنية عن تقديم الدعم. والنتيجة: ستهبط الليرة، وسينضم مزيد من الغاضبين إلى المتظاهرين وتكبر الأزمة.


هناك حركة سياسية في محيط المنطقة لكنَّها لم تفلح في تهدئة الأوضاع. هناك حديث عن تفاهم روسي - إيراني - إسرائيلي حول تجنيب لبنان وسوريا أي صدام عسكري.. ثمنه تسييل بعض الأموال من روسيا، ليس لصالح لبنان، بل لإيران التي تعيش وضعا ماديا صعبا، أيضا. حكومة إيران رضخت، بموجبه، لطلب إسرائيل بالعودة لسماء لبنان وتحليق طائرات الرصد فوق الجنوب، ويمنع على "حزب الله" استهدافها بصواريخ مضادة. الاتفاق الجديد سيحقق السلام مع إسرائيل في الجنوب، لكنَّه لن يحسّن الوضع البنكي، ولا سعر الليرة، ولن يوقف المظاهرات وقطع الطرقات، ومحاصرة السياسيين إعلاميا على شاشات التلفزيون.

"حزب الله" مسؤول عن معظم الأزمة البنكية والاقتصادية والسياسية، وهذا لا يعفي بقية السياسيين من اللوم على ما آلت إليه الأمور.

ومن أجل حلحلة الوضع، خيارات الحزب قليلة. فالوضع الداخلي مشتعل وغاضب ضد الحزب، ويطالب بخروجه من العمل الحكومي. خارجيا، زاد الحصار الأمريكي عليه، حيث يلاحِق رجاله وشركاته ومهربيه في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وغيرها. أمواله التي يسرقها من المنظومة الحكومية اللبنانية أيضا تقلَّصت بسبب ثورة الناس على المؤسسة السياسية الحاكمة. الأموال التي تزودهم بها إيران تنكمش بشكل مستمر نتيجة المراقبة الأمريكية والحصار على صادرات النفط.

كما أن مواردهم من العراق هي الأخرى تلاشت للأسباب نفسها، وتراجعت مداخيل "حزب الله" من دعم وتدريب وإدارة مليشيات الحوثي في اليمن. كلها سلسلة نكسات مترابطة، وطهران هي القلب النابض الذي أصبح ضعيفا.. كانت مصدر قوتهم وثرائهم، واليوم طهران مصدر ضعفهم وفقرهم.

هل يمكن للوضع أن ينفرج كما يتمنى حاكم الضاحية حسن نصر الله؟ الأرجح أنه سيزداد سوءا. فالرئيس الأمريكي دونالد ترامب يبدو في موقف أقوى من ذي قبل سياسيا، سينجو من مشروع العزل الذي يديره خصومه الديمقراطيون، ويبدو أنه أكثر شعبية منهم أيضا في استعدادات الانتخابات التي بقي عليها عام واحد.

وبخلاف ما كان يظنه الإيرانيون في طهران الذين توقعوا أن الرئيس الأمريكي سيخفف من المواجهة خشية الأخطاء قبل الانتخابات، الحقيقة أن ترامب لم يقلِّص ضغوطه، بل ضاعفها.. رفع عدد قواته في منطقة الخليج، وزاد عدد سفنه الحربية، وزاد قوائم المطلوبين من إيرانيين وعراقيين ولبنانيين منغمسين في تهريب أو غسل الأموال.