تمويل الفوضى واستثمارات الفاشلين

قطر وأذنابها لديهم هدف محدد الآن في الجنوب، هو تفجير انقسام في كل محافظة جنوبية يقود لقتال هي تعلم أن فكرة استعادة السيطرة على الجنوب بشكل كامل صعبة ولا تريدها أصلاً تبحث عن الحرب الأهلية لا من أجل الوحدة ولا من أجل الشمال، بل من أجل الوصول لأعدائها الإماراتيين والسعوديين على حساب الناس في الجنوب ودمائهم وأمنهم..

لو كان أذناب الدوحة لديهم ذرة كرامة ووطنية لقالوا لها الإمارات والسعودية أرسلوا جيوشهم وإذا كان مطلب هزيمتهم هو هدفك أرسلي جيشك وجيش أردوغان الخليفة كما أرسله لتأمينك وتأمين مواطنيك الذين لا يتعدى عددهم سكان مديرية المنصورة في عدن وحدها..

لكنهم أذناب وعملاء حطموا الشمال وأغرقوا الجنوب بالموت والقتل والإرهاب والرايات السوداء، وحولوا حياة الناس في مدنهم وقراهم لكابوس من أجل مشروع دولة صغيرة حاقدة هي عبارة عن مدينة واحدة اسمها الدوحة استجلبت لحماية سكانها جيش تركيا، بالإضافة طبعاً لجيش أمريكا في قاعدة العديد..

لو حسبنا عدد الجنود الأجانب الذين يحمون سكان قطر لاتضح ربما أنهم أكثر من عدد مواطنيها..

قولوا لمموليكم القطريين يكفي ما فعلناه منذ ألفين وأحد عشر وفشلنا، والآن عليكم أن تبعثوا جيشكم وسنكون جنود نخبة قطرية وحزاماً مدعوماً من قطر.. لكن على الأقل افرضوا حكم جيش دولة قطر العظمى لا حكم فوضى جماعاتها.

قولوا لهم هذه المدن فيها ملايين السكان من الشمال والجنوب والأمن مطلبهم، ارسلوا جيشكم، واطردوا أعداءكم، وافرضوا الأمن، وحافظوا على قدر معقول من قدرة ملايين سكانها على الحياة بلا حروب ومفخخات وإرهاب وفوضى.