‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏الصراع في المهرة مفترق طرق آخر أمام هادي وانصاره إما السعودية وإما قطر

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏الصراع في المهرة مفترق طرق آخر أمام هادي وانصاره إما السعودية وإما قطر

الحريزي وكيل محافظة أقالة هادي تحركاته المسلحة ضد السعودية تلقى تاييداً من الحوثيين والقطريين وآخرين من الجبهه الإيرانية المعادية للسعودية في المنطقة

الحريزي عملياً متمرد على شرعية هادي الذي عين محافظاً ووكيلاً وزار المهرة رفقة السفير السعودي

لكن الحريزي وهو يعلن التمرد والعمل المسلح يرفع علم الشرعية علم الجمهورية اليمنية الذي يرفعه أيضا عبدالملك الحوثي وترفعه ميليشيات الإخوان التي تسمى نفسها الجيش الوطني وفي اكثر من مره ترفض أوامر هادي كما حصل في قضية حجور..

يقول الحريزي انه سيقاتل من أجل الشرعية شرعية هادي وسيادتها سيقاتل من أجل من اقالة وقانونيا وشكلياً تعتبر تحركاته الغير مسموح بها من السلطة المحلية تحركات متمرد على محافظ المحافظة وقوات التحالف التي بارك هادي في زيارته انتشارها..

المهرة ليست فقط مفترق طرق وإنما فرامة لدنابيع هادي إما مع السعودية قائدة التحالف الذي دعاه هادي لتامين اليمن وتحرير مايقع منها في قبضة اذرع العدو الإيراني وحلفاؤة وإما مع السيادة و والاستقلال ورفض الاحتلال السعودي حسب الرواية الإيرانية القطرية الحوثية الإخوانية المشتركة..

سترون الان العجب العجاب من المواقف الدنبوعية الإخوانية التي تحالف الطرفين المتصارعين في نفس الوقت..

المهرة انكشاف آخر..